كحشرة مزعجة اعتبرتني !


تمشي في الطريق ،جسم منسق مخصر الطرفين، كعب عال وشعر طويل ، مرت من أمامي هكذا تجاهلتني ! كحشرة مزعجة اعتبرتني ، كأن سنوات الحب الذي قضيته معها دقائق تافهة من عمري ! فقبضت بكفي على كتفها وأدرتها نحوي ! وبدلا من الصياح في وجهها ولطم الخدود وجذب شعرها دمعت عيناي فبكت على صدري ، لا أستطبع أن أكون عنيفا فكيف اذا مع حبيبتي ! لماذا ...
... هجرتني ؟ لماذا قتلتني ؟ لماذا انسحبت من المعركة ؟ هكذا سألتها أخبرتها أنها تحفتي أن الحياة بدونها زجاجة فارغة فكان ردها بليغا موجزا مقنعا ضمتني بقوة وزادت من بكائها هذه عاداتنا من قبلك قيس وليلى ! هكذا كان جوابها منذ ذالك اليوم لم استطع الكلام ، لا استطيع التعبير الا في الاوراق، وداعا الى الابد ، هكذا الحياة ! الى اللقاء يا زهرة عمري وبساتين الايام .

2 اضف تعليق:

ittihady 19 ديسمبر 2008 4:54 ص  

كل ما استطيع قوله هو ... (موهبة عالية في طريق خاطئ )

غير معرف 24 ديسمبر 2008 9:46 م  

رائع ما خطته اناملك
اتمنى انك الان عرفتني

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم