نصوص على سحابة مطر ( المجموعة التاسعة عشر )


92
أسوأ المحاكمات هي الظالمة ، تلك التي تُبنى على ماضي المحكوم وقد غيره .

93
سأعطيك جناحاي كل صباح يا جميلة ..
لتطيري بهم كالفراشة في الحديقة ..
تجوبي الأرض والسماء ..
تتأملي الأرواح ..
تلتمسي النواح !
لتدركي أن بعض العلو متعب !
وبعض الأحلام مرهقة !

94
هي الروح ما يحتوينا مواساة في آلامنا ، احتضان حب وهوى في ليالينا ، صونوا أرواحكم فلا ...

فاليوم حلم نصنعه وغدا آخر نحلم به


أي حديث يكون عن رأس السنة دون الأحلام ، تلك التي تُشبعنا خيالا وترسم لنا دافع الجمال ومستودع للأحزان ، الحلم أي حلم يتبعثر بالنسيان ، ويتجلى ويبرق بالتحدي والكتمان ، إنها الأحلام يا سادة ما توصلنا للنقاء ، نعزفها لحن ناي جميل يرسم صورته أمام أعيننا في الظلام ! تلمؤنا وكل يوم نحلم بالحُلم لشدة تعلقنا به مستيقظين بكل نشاط ، راسمين خطواتنا على الأرض ليراها عابري الذكريات ، هل بقوا ؟ أم محيت آثارهم من فوق الرمال ؟ تملؤنا الأحلام الكثيرة ، لا يكفي أن نحلم بها بل لنحققها بالترتيب فاليوم حلم نصنعه وغدا آخر نحلم به ، حققوا حلمكم الأسهل ليعطيكم دافعا للأكبر وواصلوا بالتدريج للأعلى ، سُلما نحو السماء .

نرسل التهاني والتمنيات بالطيب والسعادة ، وكأننا لم نتمنى لبعض قبل رأس السنة  شيئا ، ينتعل المتسلقون قضاياهم مستمرين ، ويعد المتلونون أقنعتهم المتبقية ، ويتشحُ البعض أحزانهم ، ونحن ما بينهم نتألم فلا نحن اتبعنا سٌبلهم ولا ...

في الذكرى الخامسة لوفاة والدي ( الراحل العزيز )


http://4.bp.blogspot.com/-hjvvVGgnKxY/TrweMsrk_II/AAAAAAAAAro/IKSL8EO4IAA/s1600/Untitled.png

هذه هي الذكرى الخامسة ، ويضل هذا اليوم ينبض في السنين ، عندما توفي والدي شعرك بأني فقدت كل شئ في العالم ! لم يعد يعنيني أحد ، لم تعد تعنيني الحياة ، كل الأيام أصبحت متشابهة في ذالك المركب المتوقف وسط محيط الأيام ، أراقب باب المنزل منتظرا بأمل صوت مفاتيح ثم دخوله فاتحا الباب بأكمله بأكياس في يده تحتوي كل يوم على شئ جديد ! لم أره يوما يدخل من غير أن يأتي بشئ معه ، كان كريما ، كان حكيما لا مسرف كذالك ، كان يخطط لمستقبل أبناءة بكل هدوء واضعا لهم الحرية في اختيار ما يريدون مع إبداء رأيه بالأفضل من غير ترغيب أو ترهيب ، شعرت بالحنين وبالوحدة أيامها وجدت قلمي حينها خير رفيق وبدأت بتدوين ملاحظاتي ويومياتي وأحزاني خوفا من أن تُسرق مع ما سُرق من الزمن ، عشت أياما باردة شهورا طويلة ، كنت أدون وأدون وبدأت شرفتي وفيها نزفت كثيرا ، عندما تأتي الصدمة ستغير فينا شيئا لن يعود ، نحتاج لقفزة من دون ...

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم