Yanni – ياني



 



رجلُ أمسك بالألحان منذ 1980 ولم يفلتها حتى الآن، عزف بالسحاب وبالمطر والشجر والثلج والنار سيمفونيات حياة، عندما تستمع لمقطوعاته أنت من ينسج قصصك عليها وتصوغ ذكرياتك فيها لتلبسها معطف الأيام والشجن بعيدا عن بشر وعن وطن! الفن ليس كتابة أو شعر، وإن من الألحان لما هو أنقى من قصيد، هو يكتب باللحن، هو من ...

صباح قرية وصياح مدينة!




في ذلك الصباح، لا صوت يعلو فوق صوت عصافير الشجر، ترتاع من ضوء الشمس وتسكن الظل لتعيش بأهازيج الفرح، أنغام الطرب، تلك التي استيقظت على أغصان القلب تنسج من الذكرى حكايا وشجن، قريباً من الندى الذي يلمع تحت شعاع القدر، كحبات من الماس المتناثر، المفقودة منذ انهيار القيم! ترافق الإنس بحياء، تُصاحب ترحالهم وتُساكن أفكارهم ممن سكن تلك الجبال بين الشجر، لازالت تلك المدن والقرى تحتفظ بوهجها صباحا وعفتها مساء، تتمسك بشكلها وأنسها وجمالها، تحديا لكل ...

قصيدة كفن!





في كل صيف، ما بعد الربيع .. ‬
‫يبحث كالغروب لبحره، أنشودة شجن ..‬
‫وفي كل عام، بعد تاريخ الرحيل ..‬
‫يشهق كالجنين لأمه، يستجدي وطن!‬

‫يكتفن القلب ورقا، لم تجدي الحروف !‬
‫فتصيح الروح شعرا، انكسارة غبن ..‬
‫مخطوف الخطى سيرا، لا

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم