اغسليني بالبرد !


 أشاهد في عينيك طفولتي  
وأعيش حياتي الحالمة 
 بين عام وعام أصرتُ أنا الطاغية ؟! 
طردوني ولا زلت نسمة هادئة !
لأنني فقط ضممتك ثم أغلقت بابي  
وأطفئت عواطفي لغيرك 
فاتهموني بالخيانة!  
نفوني داخل عقلي 
في مستنقع النار والاحزان اسري 
 أركب قاربي في ...
... بحر حياتي
إرميني أيتها الامواج بلا هدف
فهدفك يا حبيبتي عنواني 
  وفي عينيك شطآني 
وأضيع أضيع حائرا اتسائل : 
هل من مرفأ ؟ يتلقفني بعد ضياعي ؟  
 وأراك سرابا قادما من خلف الغيوم 
 تخترقين السحاب والضباب والعيون 
 وتبعدين المطر عن عيناك 
اقذفيني بالبرد ! 
واقفزي لحظني 
واجعليني نجمة بين السحب 
أنت البدر لو تعليمن 
كأن شهابا غاصبا رماني ! 
كالكثيرين أخذوا بازدياد ! 
لابد ان يأتوا ما دام في القلب ضيم 
 لا بد أن يأتوا 

 أتامل فيك عنائي 
  وطول سفري وأوجاعي 
 بقربك لونت حياتي 
 الحب قتل الكثير 
 وحبك أنت أحياني

4 اضف تعليق:

غير معرف 10 ديسمبر 2008 7:33 م  

من اجل عينيك عشقت الهوى
... بعد زمان كنت فيه الخلي
...
خاطرة راائعه اخوي يحيى لاحرمنا من ابداعك يالغلا
ربي يعطيك ألف عافية
مزيدا من التميز
تحيتيــ يالغلا
..الخيالـــة..

غير معرف 11 ديسمبر 2008 9:43 م  

جدا رائعه كلماتك تلك ..
وجدا جميله ماخطته اناملك
سلمت يداك
ودمت ....

غير معرف 12 ديسمبر 2008 3:08 ص  

كلام رائع اخوي

وجميل ما كتبت يداك

متمز دائما فواصل يا دكتور

أخوك علي العسيري

غير معرف 11 يونيو 2009 10:34 م  

رائع جدا ما خطته اناملك ورائع اسلوبك كتاباتك كما عهدتك رائعه
سلمت اناملك ودمت بود

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم