نصوص على سحابة مطر ( المجموعة العاشرة )



37
الخيال ؛ حيث لحكايا الفؤاد أن تكتمل ؛ يلاحقون الخيال في الخيال ! ويُغتال وتُشنق الاحلام !
يا طفلة الوادي البعيد ، يا طفلة المطر ، فالتضلي طفلة ! .

38
قلوب محطمة ، في بحيرة تطفوا ؛ تنتظر يدا تنتشلها وتحييها ! قلبكِ صاف ، وروحكِ عطره .
أنتظر من يأخذ قلبي ولكن ما ...

كيف يعيشون ؟!

قصةً في خيالي تأبى أن تكون على أرضي بين ذراعي ! لماذا ؟ لأن هذه هي حياتي ، أكمل قصتي في خيالي ، فلن تكتمل كما أريد في عالمي ، لهذا خيالنا نعمة ، لكي نهرب له ونكمل حكايتنا لوحدنا كما نُريد ، اجمل مكان للسكون ، وأجمل وقت أيضا للدموع ، في شرفات الجنون ، التي تطل على أرض الخلود ، قصص وحكايا لم تكتمل ! حتى في الخيال تُزهق ، تُغتال ، تُلاحق حتى تُصطاد ! لماذا يا ناس ! هل نحن ...

ربما لستُ أنا !


http://2.bp.blogspot.com/_F6zeQ4EWWuI/STqXGjmPkAI/AAAAAAAAAPo/W55tRdwZL8k/s400/49ab167cd-f625-49a7-a903-60af4ab30216.jpg

استغل اوقات فراغي الطويلة لأعود للتفكير في دائرتي المغلقة ! أدور لوحدي في فكرة ، ربما تكون مجنونة ، ربما ليست فكره ربما ذالك الشخص الذي عاشها ليس أنا ، ربما لست أنا من كتب هذه الحروف لماذا لا يكون عقلي من كتبها ! أليست روحي من أملتها ؟! لماذا أنسب كل هذا النزف لي ؟ لست أنا بل حياتي هي من تملي علي شروطها ! من نحن لنعرف ونحكم ! هذه الحياة غامضة ، وما وراء الطبيعة كثير ولكننا لا ...

نصوص على سحآبة مطر ( المجموعة التاسعة )


33
تهب الرياح لتحاول اصطياد شعري
فتحاول جذبه فيتبعها ولكن ليس لبعيد
من قال أنني أتخلى بسهولة عن أحبابي !

http://banffsag.jeeran.com/7824_1172002993.jpg

34
ولكن الليل يحكمنا
بحبال القهر يربطنا
وينثر كل ما فينا
وما بيدي حيلة سوى
أننا معا القمر ثالثنا


35
يغرق قاربي وأعجز عن التجديف
وأطفو في الماء كصدفة ...

أعدكم

http://forum.makkawi.com/imgcache/40506.imgcache.jpg
افتقدت تلك الايام ، أيام راحة البال التي لا اذكر انني تلفظت بأكثر من كلمة ( روقوا ) فيها ، لا زلت كما انا أحافظ على روحي من الذبول ، ولكن هناك لحظات استعيد فيها أيام مضت كنت استيقظ قبل الشروق ثم اكتب أوتار روحية على جنتي هنا وأبدأ يومي بكل جمالية ثم أذهب الحياة ، قالها الكثير : ستشغلك الحياة يوما ، وها انا أصدقهم سيأتي زمن أعود فيه كما كنت ، من غير أن أجاهد لأحافظ على ...

كما نُشر في جريدة الحياة 2

عندما يُستعمَر الفِكر
الخميس, 01 أبريل 2010
يحيى عمر آل زايد - الرياض
عندما تصنع كعكة في مطبخك، ثم تحاول إدخال بعض التحسينات عليها، فيأتي شخص ويقول لك لا تفعل هذا بل هذا أفضل، فتبتسم له وتكمل عملك، ولكن لا يكتفي بذلك بل «يدفعك» ثم يضيف ما يريد عليها ويقول: أنا أعلم منك بهذه الأمور! ولا تستطيع عمل شيء! وعندما تعيد صنعها بعد ساعات تجده فوقك مرة أخرى يضيف التعديلات عليها بنفسه ولا يدع لك المجال، وبعد تكرار ذلك أصبحت تصنع الكعكة، تضيف عليها ما كان يضعه هو عليها بالقوة تلقائياً! أتمنى أن تصل الفكرة التي أريد توضيحها من خلال ...

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم