ها قد أكملت عامي 22 !




في زحام الأيام نعبر ، ويعلق في أذهاننا أشخاص فنتذكرهم في مناسبات ونبستم ، في هذا اليوم أكون قد أكملت 22 عاما من عمري حصل فيها الكثير ، عرفت فيها الكثير ، ورحل الكثير ! كانت سنتي الماضية من أشد السنوات قسوة ، ففيها أكبر حدثين أثرا في مجرى حياتي ،  افتقدت سنواتي القديمة ، أيام راحة البال التي لا اذكر انني تلفظت بأكثر من كلمة ( روقوا ) فيها ، لا زلت كما أنا أحافظ على روحي من الذبول ، قالها الكثير : ستشغلك الحياة يوما ، وها أنا أصدقهم سيأتي زمن أعود فيه كما كنت ، من غير أن أجاهد لأحافظ على هدوئي وروحانيتي ، عندما ...
تشرق الشمس عندها أكون كما أريد ، عندما لحظات الغروب ، أحب أن أنزف ، أعدكم لن أذبل ،  لست ذالك الشخص الذي يحتفل ، ولست أبحث عن مجاملات وقُبل ، ليست تلك سوى رؤية تأملية لحياتي ، هل عملت ما يرضي ربي أم أسألت ! إن الله غفور رحيم ، أكملت عامي 22 وأعتقد بأنني قد حققت جزءا مما أطمح له ، ولكن لا زال هناك بعض مما علق في الذاكرة ، فارقت قلبي في آواخر سنتي ، وابتعد جزء من قلبي عني ، ولا زلت أتمسك بجزء آخر بقوة ، تجعله يتساءل " وش الطاري " ! لم يعلم أنني فقدت الكثير ولا زلت واقفا على قدمي ، فلو فقدت جزئي الأخير سأنهار ولن أستطيع السير أبدا ، العجيب أن يوم الاثنين هذا يوافق ذكرى ميلاد أقرب وأعز صديق لي ! أوقن دائما أن الأعمال بالنيات ، وطالما تمنيت الكثير ، ولكن أن يجتمع شخص يمثل لي شأنا كبيرا في حدث يوافقني لذالك شئ لم أكن أتوقعه ، يولد أناس ، ويموت آخرون ، وتستمر الحياة ، فهل أكون هنا معاكم السنة القادمة ؟ لأتأمل سنتي الجديدة أم سيكون الموت أسرع ؟ غفر الله لنا .



5 اضف تعليق:

غير معرف 26 سبتمبر 2011 7:59 م  

وفقك الله وايانا اجمعين وطولت العمر في طاعه الله ان شاء الله ..
وفقك الله لما يحبه ويرضاه
شكرا
محمد عبدالرحمن

عازفة الالحان 29 سبتمبر 2011 11:36 ص  

ص[آحُك فرح ..[ وترويقَه على الآخر ]

جعلهآ سَنة فرح ونجآح بعَد نَجآح .,
وووفقك ربِي لبقية أيآم العٌمر .,

ربي يحفظِك

دمت بخير يآ يحيى

غير معرف 2 أكتوبر 2011 2:10 ص  

وفقك الله في حياتك يا يحيى

غير معرف 2 أكتوبر 2011 2:11 ص  

اتمنى لك التوفيق في الدارين يا مبدع

غير معرف 2 أكتوبر 2011 2:12 ص  

اخي يحيى بارك الله فيك واسعد الله ما حييت

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم