المقال كما نشرته مجلة " نقطة فوق الهاء "

الكاتب يحيى آل زايد الالمعي

في مقال سابق تحدثت عن "هواية التكفير والعلمنة" وكونها ظاهرة منتشرة بشكل مخيف بين شرائح عدة، حيث أصبح القذف بالألقاب موضة إما من القاذف أو من المقذوف، فالقاذف يريد أن يُرى كمفكر وكعالم للأمور وأن لديه دراية، والمقذوف يريد أن تكون له هالة إعلامية تسوق نتاجه بدون تعب! وفي هذه التتمة أريد أن أتحدث عن الخطاب الديني والفجوة بين الدعاة والشباب، وأول ما أريد التحدث عنه هو ما يدعو إليه البعض وهو تجديد الخطاب الديني، فكلمة تجديد هي بحد ذاتها المشكلة، فعندما نقول تجديد ففي اللغة معناها: (مشتق من الفعل تجدد وكما في لسان العرب فإن معنى تجدد الشيء أي صار جديداً, وأجدَّه وجَدَّده واستَجَّده أي صَيَّره جديداً)، فهنا البعض يطالب بالتجديد وهذا شيء يعود لمن يريد، فتجديد الخطاب الديني يجب أن يكون في الأسلوب وليس في معنى كلمة تجديد، والذي يريده البعض هو تغيير وتخفيف ليساير الزمن كما يدعون! فالدين صالح لكل زمان ومكان، ولكن أسلوب الخطاب يجب تغييره، أما صرامته وشرع الله فيه فلا تغيير، وأعجبتني مقولة الكاتب السعودي محسن العواجي عندما قال: "القصور في الخطاب الديني لا يعني قصورا في الدين، فهناك فرق بين الدين كوحي رباني يشكل نظرية حياة متكاملة خالدة وبين إخفاق المسلمين في ترجمة النظرية إلى واقع حضاري"، من هنا انطلق البعض يردد مقولة التجديد في الخطاب الديني بقصد تغيير الأسلوب ولم ينتبه

1 اضف تعليق:

محمد الدليمي 5 فبراير، 2013 7:52 ص  

بارك الله قلمك .. ولا زالت نقطة فوق الهاء تتذكرك وتتذكر قلمك المبدع .. أخوك محمد الدليمي

http://www.alsolaf.com/index.php/من-نحن-؟/عمالقة-نقطة-فوق-الهاء/42-يحيى-آل-زايد-الالمعي-السعودية.html

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم