هذا أنا


لدي تجاوزات في الكتابة ، في الشعر ربما لم أنشر النصوص بعد ولكن فيها تجاوزات ، ولعل سبب ذالك انني استقي منبعي من مدارس متشابهه كمحمود درويش وفاروق جويدة ونزار قباني ، ايضا لدي تجاوزات في الاطروحات ، والمواضيع ، أريد من الكل أن يعلم أنني لم أتعدمها أبدا ، دائما ما أردد مقوله أنني اريد الحوار لنعرف ...
... من المخطئ والمصح ، ولكن البعض عندما يرى أي أطروحة يعتقد انني موافق لها عندما طرحتها ، أريد من الكل أن يعلم أنني لم أتخذ الدين أبدا كوسيلة للظهور ، لم أرتقي فوق الدين لأرفع رقبتي فوق الجميع أبدا أبدا ، ولكنني شخص يعشق الحوار ، يعشق الظرب بالحجج ، والجلد بالبراهيين ، هكذا أنا ، يرى البعض في ذالك أنني اريد الظهور ولو على الدين ! عجبا ، لمن يعرفني سيعرف من أنا ، أي تجاوز حصل ليس بقصد فالاعمال بالنيات ، فاليسامحني كل من أخطأت بحقه ، وسأستمر على نهجي لن أتراجع فالحوار باب التنوير ، ولكن أحببت التوضيح ، يا سادتي عفوا إذا أقلقتكم : لست مستعدا لأعلن توبتي ، هذا أنا .

3 اضف تعليق:

غير معرف 5 أغسطس، 2009 2:01 ص  

هاانت خرجت للتو عن المالوف في قولك ( لن اعلن توبتي الان ) ما الفائده التي جنيتها من قولك هذا استغفر ربك وارجوان تتراجع عن كلمتك لانك لو تعلم مغزى قولك ما قلتها .........
اتمنى ان تستمر في طريق الخير اكثر
تحياتي
مجهوووووووووووووووول

غير معرف 5 أغسطس، 2009 3:15 ص  

عزيزي مجهول اعتقد انك لا تفهم في النص الادبي كثيرا ,, يحيى يقصد لن يعلن توبته وانقطاعة عن الكتابة والتأمل وهذا واضح من النص

ليست كلمة توبة فقط تقترن بالدين ! فالنخرج من تخلفنا بالالفاظ ,,

معروف وليس مجهول

غير معرف 6 أغسطس، 2009 5:45 م  

اتفق معك يامعروف بالمقصود بكلمة التوبة الواردة في النص
(ماأجمل أن نتبادل الحوار ونرفع من ثقافة بعضنا البعض ونزيد من سعة آفاق أفكارنا ومداركها ونبين أخطاءنا لبعضنا بود ومحبة واحترام من غير تجريج ولا تحقير )
.......... وشكرا
.......................................ناقد فقط

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم