الى حبيبتي التي " أوهم " نفسي بأنني لم أعرفها بعد ( 1 )


إعتدت كوني وترا منقطع ! اعتدت كوني ضائعا أكن في قلبي الكثير ، عندما أتأمل الشمس أراها جميلة ولكنها مؤذية للعين جمالها مؤذ ولكن عندما أتأمل القمر والبدر أراه متألقا خاشعا عابدا عذب للعين ، هناك فرق بين جمال الشمس وجمال القمر فهل ادركتم هذا من قبل ؟ ، سأجلس تحت القمر ، بل سأتعرى من خطاياي تحت القمر ، أطلب المغفرة من الله ، وأنظر ...
... للقمر لعلي أتخيل ما كبت في قلبي ، سأستحم بعطر الصباح ، وأتنشف بنور الشروق ، وأعود من جديد طفلا بريئا ، لست أدري هل تمحى خطاياي لكي أقول أنني كالطفل من جديد ولكنني أثق في ربي وفي مغفرتة التي عمت كل شئ ، اعتدت كوني فراشة في شرنقة ! أريد أن أحلق عاليا مع أقراني من الفراشات ! هلا يساعدني احدكم في جمعهم وتعريفي بهم ! أحاول إصلاح وتري الممزق منذ زمن ، فلا استطيع ، فقلبي ملئ بالكثير ، اطارد فيه الضباب وأستلقي مع الورد ، في بستان مع خيال ! الى حبيبتي التي " أوهم " نفسي أنني لم أعرفها بعد ، هذه الحلقات لأثبت لنفسي هل انا حقا ما عليه ؟ هل انت ملاذي بعد حروب الحب العشواء ، هل سأجد مرسى لسفينتي التي تعبت من السفر والتجوال ! هل انت منارتي ؟ سنتكتشف هذا معا فوق السحاب ، معك ، نسنقر هناك . لك باقة عطر في زجاج من أثير .

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم