مشكلة انتماء ولابيرنث الحياة !

كل شئ اصبح يقال ،، حتى الصمت أصبح يقال ! نحن هذه الايام نريد التوجيه من غير تعقيد أو " لابيرنث " نريد الوضوح ، لأننا هذه الايام نعيش مشلكة انتماء ليس انتماء قومي بل انتماء فكري وديني ،،، الدين واضح وسهل وروحاني وهو علاقتي بيني وبين خالقي وعبادتي له ،، لماذا اراه عند الكثير وغيري معقدا ومتشابكا ،، ربما البحث في المجهول سبب لذالك التوهان في لابيرنت الحياة بالنسبة لي لا ادري هل اتبع هذا ام ذاك ام هذاك ولكنني اوقن انني اعبد ربي على بصيرة ومتبعا ...
... الرسول صلى الله عليه وسلم ربما لدي ذنوب ولكن يبقى الايمان فيني ويبقى رغبتي في المغفرة والرحمة من الله وابتعد دائما عن فلسفات الدين واصل المنشأ وطوائف الدين ومثل هذه المواضيع الا انني من النوع الذي لا يستطيع مقاومة تعلم جديد وخاصة مقاومة نقاش ما ،،،

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم