يوميات ألمعي في جبال الجنوب " اللمعة 40 " ؛ الوداع



أحيانا نبكي شوقا للمنفى وعندما تبدأ رحلة الرحيل نبكي للفراق وللرحيل ! عندما أرحل ستضل السماء تمطر وستضل الزهور تنتعش والريحان يثمر ، لن يتغير شئ سوى نفسي ! ستتوقف عصافير غنائي وستلتحف فراشاتي شرنقتها من جديد ، لم أسافر يوما وحيدا ، فقد كانت ذاكرتي معي ، سجانتي بين العصور ، تُذكرني بأحبتي في القطارات والطائرات والخلوات والدعوات ، إنها النهايات حين ...
تكتب بدمع وابتسامة ، وتصبح ذكرى ، تمر الأيام وادعوا الله أن أكون ذكرى حسنة ، مهما حصل ، فلا الشعر يبقى ولا النثر سوى الأخلاق تبقى بعد رحيلنا .

مسافر بحقائب كثيرة رغم كثرتها إلا أن أثقلها حقائب البكاء ! عن جزء من روحي تلك أبكي ، تلك التي دفنتها بين الجبال ليسقيها المطر ، وتتسلى وتُسليني في ابتعادي , قالها " جبران خليل " يوما وكأنه يعبر عني كذالك : ( أريد أن أعود إلى موطن حداثتي ، إلى ضفاف الوادي الذي منه تغذت روحي ، نعم أود العودة إلى لبنان ، ولكن هل يبقى الناس هناك طويلا على احترامي ؟ أم يبدأ أقرب الناس يهزأ مني ؟ لذالك أؤثر البقاء بعيدا ، أحب لبنان ولبنان يحبني ) ، قد وصف أحاسيسي وزاد حيرتي !


وداعا لذالك الحب الذي ..
لا ينتهي وأبها عشق ندي ..
أحبها أرضُ لحنها الذي ..
يُساقط الدمع في رمش مقلتي ..

نجدي الهوى جنوبي " العشق " والحشى فوداعا ، لن أكتب وصيتي مع العصافير ولن يسافروا بي طويلا ، يوما ما سأعود ، اهطلي يا أبها وسأعود ترابا ! سأعود وسأعرف كيف أنطق اسم الله انبهارا ، كيف أتعجب من " خلقه " وكيف أنام بلا كوابيس !


5 اضف تعليق:

غير معرف 26 أغسطس، 2012 5:34 م  

عندما أتعرف على شخص واحبه واتعود عليه ثم يأتي وقت رحليه أحزن كثيرا لفرإقه ولكن لن انساه ماحييت .. فلتذهب يا صاحبي في رعاية من الله وحفظه .

أسماء الغيلاني 27 أغسطس، 2012 4:01 ص  

ربما أسوأ الاحاسيس هي الوداع ..
لاسيما الوداع النفسي فتجدك خجلاً من البكاء على فراق أرض ..
أنت عائدٌ لها في صيف قادم لكنك حزينًا بفرط احساس لفراقها ..
فأنا غربية الهوى جنوبية العشق و كل عام أسقط رهينة للحظات الوداع تلك

أخي يحي ..
كن بخير
و لاتحرمنا جميل حروفك

لك احترامي لقلمك :)

غير معرف 29 أغسطس، 2012 3:08 ص  

يا غريب الدار من دارك لفيت
انقل الاشواق واحمل لك سلام
كل روض وكل طعس وكل بيت
ارسلوا معي سواليف وكلام
كلهم لك حلفوني لوحكيت
احلف ان الشوق جا حد الهيام

الحب الهادي 29 أغسطس، 2012 11:59 ص  

اخي يحى اصعب اللحظات لحظات الفراق حتى انا اتمنى الرحيل وسيكون الرحيل قريب قريب لما اكون اود الرحيل لكن اجبروني ع الرحيل ونحن البشر كلنا ( راحلين )

ghadoo22 18 سبتمبر، 2012 11:25 م  

أجد اني في حيره..
كلماتك
المكان..
جميعها ليست بالعادية...
اخشى على نفسي من جفاف نجد
ولكلماتك لذه لاتنتهي .......!

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم