كما نشرته الوطن



في مقال سابق تحدثت عن "هواية التكفير والعلمنة" وكونها ظاهرة منتشرة بشكل مخيف بين شرائح عدة، حيث أصبح القذف بالألقاب موضة إما من القاذف أو من المقذوف، فالقاذف يريد أن يُرى كمفكر وكعالم للأمور وأن لديه دراية، والمقذوف يريد أن تكون له هالة إعلامية تسوق نتاجه بدون تعب! وفي هذه التتمة أريد أن أتحدث عن الخطاب الديني والفجوة بين الدعاة والشباب، وأول ما أريد التحدث عنه هو ما يدعو إليه البعض وهو تجديد الخطاب الديني، فكلمة تجديد هي بحد ذاتها المشكلة، فعندما نقول تجديد ففي ...
... اللغة معناها: (مشتق من الفعل تجدد وكما في لسان العرب فإن معنى تجدد الشيء أي صار جديداً, وأجدَّه وجَدَّده واستَجَّده أي صَيَّره جديداً)، فهنا البعض يطالب بالتجديد وهذا شيء يعود لمن يريد، فتجديد الخطاب الديني يجب أن يكون في الأسلوب وليس في معنى كلمة تجديد، والذي يريده البعض هو تغيير وتخفيف ليساير الزمن كما يدعون! فالدين صالح لكل زمان ومكان، ولكن أسلوب الخطاب يجب تغييره، أما صرامته وشرع الله فيه فلا تغيير، وأعجبتني مقولة الكاتب السعودي محسن العواجي عندما قال: "القصور في الخطاب الديني لا يعني قصورا في الدين، فهناك فرق بين الدين كوحي رباني يشكل نظرية حياة متكاملة خالدة وبين إخفاق المسلمين في ترجمة النظرية إلى واقع حضاري"، من هنا انطلق البعض يردد مقولة التجديد في الخطاب الديني بقصد تغيير الأسلوب ولم ينتبه للمعنى الأصل "والذي يريده البعض"، فأصبح شماعة للكثير لتُعلق عليه كلمة علماني أو ليبرالي وهو لم يقصد إلا الخير، لدينا أزمة مصطلحات وأيضا أزمة فكر واستعجال بإطلاق الألقاب. ولعل أهم ما أريد التحدث عنه في هذا المقال - وهو سبب لأزمة المصطلحين وتداول وقذف الألقاب بلا تردد - هو الفجوة بين العلماء والشباب الذين يقومون بالدعوة تطوعا منهم، يجب أن يكون هناك اتصال وثيق بين كلا الطرفين لكيلا نقع بسوء الفهم الحاصل بكثرة، ولكي يستزيد هؤلاء ويتعلموا على الأقل أسلوب الدعوة، وهنا أيضا أحذر من ظاهرة الفتوى غير المسؤولة التي تنبع من هؤلاء المتطوعين فكونه متطوعا لا يعني كونه مفتيا في الأمور! أن أتطوع للعمل الخيري لا يعني أن أُترك من غير توجيه، فالإنسان ليس معصوما من الخطأ، والملاحظ أن إطلاق الألفاظ _ العلمانية والليبرالية _ ينبع من هؤلاء أكثر من غيرهم من العامة لأنهم متحمسون، وهذا الحماس قد يوجه خطأ، وهنا تأتي المصيبة التي نواجهها في فكر القاعدة وأمثالهم. ما أروع الدين عندما يطبق بحذافيره بسماحته ومن أشخاص عايشوا المجتمع الحالي، فالمجتمع الآن ليس كما هو قبل 20 عاما، ولكن الأسلوب الدعوي كما هو لم يتغير وربما تغير قليلا، ولكن يجب تعديله وهو المتمثل _ كما تحدثت سابقا _ في الخطاب الديني وتجديد الأسلوب فيه، فالكثير يلاحظ فتاوى وحوارات الشيخ سليمان العودة والشيخ محمد العريفي، و ما تحتويه من وعي وفهم، نبعت منهما بعد أن عاشا تفاصيل المجتمع واختلطا فيه جيدا. هناك فجوة عميقة بين المفكرين والعامة لن تزول أبدا ما دام هناك من يفكر باتجاه واحد، فالتقريب بين الطرفين من نتائجه التقليل من سوء الفهم وبالتالي التقليل من القذف الحاصل، وصدقوني ما دمنا نصنف المجتمع ونقسمه إلى أقسام كل قسم ينتقد الآخر! فلن يفهم بعضنا بعضا، فالاتحاد مهم والتنازل من كل طرف مهم _ باستثناء التنازل عن أوامر الله _ فمهما كان لدى الطرف الآخر من وجهات نظر فلا تتعدى كونها فكرة تزول بالإقناع وليس الهجوم عليه بوسيلة للإقناع. وكخلاصة لما سبق: فلنعلم أن الاختلاف لا يعني التعارض، بل يعني أن لكل شخص مكانا ينظر إليه، ومن يطالبون بتجديد الخطاب الديني يجب أن يعوا أن التجديد بمفهومه اللغوي وهو ما يقصده البعض لا يصح، بل التجديد بالأسلوب هو الصواب، وأيضا الأحادية الفكرية عائق أمام الحد من ظاهرة التكفير، فالتريث والتعقل وفهم الآخر مهم.

1 اضف تعليق:

حلــ..ــم 27 يوليو، 2009 10:54 م  

سرد مرتب ومختصر و واضح
..
معنى كلمة تجديد، والذي يريده البعض هو تغيير وتخفيف ليساير الزمن كما يدعون! فالدين صالح لكل زمان ومكان، ولكن أسلوب الخطاب يجب تغييره.
..
أحببت معنى التجديد..هنا

لك ودي وإخلاصي..
تحياتيـ..
حلـ..ـم

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم