قال لي غفر الله لنا : كنت اعتقدك متعاليا !

http://www.howede.com/4images/data/media/6/Elarabi.jpg
في كل مرة أتأكد مما سبق ونوهت عنه في تدوينات كثيرة وهو أنني شخص لا يعطي إنطباع جيد عند أول لقاء أو من خلال الصور الفوتوغرافية أو المقابلات !
اجتمعت بالامس في جلسة ادبية حوارية فكرية جميلة مع زميل عزيز لن أقول بعد اليوم زميل بل هو صديق وسيضل كذالك كما يقرر ! تناقشنا بلذة الحوار العاقل الذي فقدته منذ شهور ، تحاورنا عن اشكاليات كثيرة وعن تاريخ وعن قضايا وكان معي ابناء عمي وعلى رأسهم العبقري ( ابراهيم ) ، كانت جلسة ممتعة استمرت لساعات تجاوزت الاربع ساعات متتالية . مما تعلمته منها أن المثقف هو الذي يستفيد من ثقافتة في حياته بأن يطبقها في تعاملة ، المثقف ليس بالكتب وليس بالكتابة ثم النشر ثم ردة الفعل ثم عائد مادي أو شهرة ! بل هي غرس وردة لننتظر نموها . إن المثقف بنظري هو كالفراشة في الشرنقة تقاتل للخروج وإثبات نفسها فإن ساعده أحد فكأنما ساعد الفراشة وقطع الشرنقة ليخرجها فماذا سيحصل للفراشة عندئذ ؟ ستخرج ضعيفة وهذا .....
..... مثبت علميا ، فالمثقف والكاتب هكذا ، لو ذللنا له العقبات وساعدناه وجاملناه لخرج لنا مستقبلا بقايا عقل ! قال لي الصديق غفر الله لنا : كنت اعتقدك متعاليا من خلال صورك الصارمة ؟ أو عندما أشاهدك من بعيد أو أتأملك تتحاور مع احدهم ، فما كان مني الا أن ابتسمت ، فلغة الجسد أفضل للرد من لغة الكلام ، واستغربت من شئ ، لم يعلق على حركة يدي عند النقاش !

1 اضف تعليق:

حلــ..ــم 27 يوليو، 2009 11:10 م  

أن المثقف هو الذي يستفيد من ثقافتة في حياته بأن يطبقها في تعاملة .
..
صحيح هذا هو المثقف ولكن المثقف الآن هو من لديه صيت ذائع وشهرة وكتب..ولكن انظر إلى حياته وتصرفاته..سوق تجدها عكس ثقافته التي أخذ عليها الكثير من الجوائز وإحترام الناس.
أشكرك على إختيار الموضوع..

لك حبي..
تحياتيـ..
حلـ..ـم

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم