لا تلوموني في هواها & قبل ما تشوفوا بهاها


حنين ، يشدني نحو الخيال ، وخيال أليم ، يشدني نحو الفرح لينفس عني ، والفرح يذهب للحظاتي بأبها ، ومع اقتراب العطلة ، أحن الى أرض الخيال ، وتتردد أغنية طلال : ( لا تلوموني في هواها & قلبي ما يعشق سواها & شفت أبها لابسة حله & والحزام ذهبي جميل ) انها تلك الايام التي عشتها فيها ، وتلك الايام التي أحبت فيها أهلها ، وهواها ، حتى نجومها تختلف من هناك ! ، عندما أتأمل ...
... في منتصف الليل ، تلك الغيوم كسفن تمر أمام القمر ، ونسمة هواء عليلة ، تدخل لروحي وتعزف على أحد أوتارها وتخرج عطرا ، أحبك يا أبها ، أحبكم يا من في أبها ، أحب نجومها ، وأطلالها ، وجبالها ، وأشجارها ، وريحانها ، ونجومها ، وخيالها ! ، لي عودة قريبة ، فترقبيني أيتها الجبال ، سأنفي نفسي فيك 3 شهور ، ولأول مرة سأشهد .....
عيدك ، عيد الجبال ، مع العصافير ، ومع الريحان ، بطيبة أهلها ، وروعة مناظرها ، فانتظريني .

1 اضف تعليق:

.... 4 يوليو 2009 11:03 م  

لن ألومك أبدا يايحيى ليس لإني قد زرتها من قبل..!
ولكن لإنني أعرف مدى روعة إختياراتك..
نحياتيـ..
حلــ..ــم

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم