يوميات ألمعي في جبال الجنوب " اللمعة 33 " ؛ وعادت من جديد


عاتبني بعض القراء المخضرمين للشرفة الشهر الماضي لتوقف يوميات ( ألمعي في جبال الجنوب ) هذه السنة رغم استمرارها أربعة سنوات ، حقيقة لم أكن راض عن اليوميات في السنوات الماضية ولا أدري ما السبب ! وفضلت أن أبدأ بها هذه السنة متأخرا في هذا الشهر الروحي والتأني قليلا من أجل نصوص أخرى ولتجنب ازدحام وكثرة النصوص التي تشتت القارئ ، يوميات ألمعي في جبال الجنوب هي ...
يومياتي التي بدأتها عام 1429هـ كبداية بطيئة ثم انطلقت في العام التالي لها ، هي فكرة تبلورت في خيالي وانفجرت كمواقف أرصدها وربما غلب عليها الطبع الرمضاني كونها تتركز في رمضان وكون الروح مطمأئنة فاطمأن العقل وتوقف عن التفكير واكتفى بالمشاهدة والنقد المفيد ، وربما غلب عليها التجارب الشخصية وتوضيح الإشكاليات والحوارات واللقاءات التي حصلت في الشهر الماضي ، ستعود تلك اليوميات وربما لن تكون كثيرة هذه السنة وشكرا لكل من تواجد في سماء حرفي كنجمة .

1 اضف تعليق:

أسماء الغيلاني 23 يوليو 2012 1:00 ص  

عودأحمد ليومياتك أخي يحي ..
من الجميل أن نعيد إحساس جميل كنا نمارس طقوسه ..
أحب تدوين اليوميات كثيرًا لكن ربما لست ممن ينشرها ..
راقت لي فكرة العودة :)
بانتظارها على أحر من الجمر ..

كن بخير أخي يحي ..
وكل عام وأنت بخير بالغ

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم