http://up.arab-x.com/Sep11/6oj07669.jpg

أعاني كثيرا من توقف البعض في حقبات من حياتي الثقافية والكتابية وعدم متابعة ما بعد تلك المرحلة وأخذ صورة " نهائية " عني وكأن لا أمل في تغيري ! عاد بعد سنوات من تلك المرحلة يقول لي دائما ما تكون ضد فلان وجماعه ، وعقلك ليس بذالك النضوج ليحكم في ذالك منطلقا بذالك من مرحلتي السابقة التي كنت انتقد فيها كثيرا هؤلاء الاشخاص _ وأعترف _ أنني كنت ضدهم ككل ! ولكنني الآن ضد بعضهم أنتقد ما أجده سيئا منهم وأذكر ما أجده خيرا منهم ، ومعه كذالك فعلت ذالك وعندما مدحت تناسى وعند الضد أنتفض ! أتمنى ممن يريد أن يستدل بكتاباتي في حواراته ومواقفي أن يكون متابعا لي جيدا وألا يتوقف وكأن لا أمل في تغيري ثم ...
 
يأتي بوجهة نظره عني تلك التي كانت منذ عام 1430 هـ ؟ فالعقول تتطور ، وتنضج في شهور فما بالكم بسنين ، أتمنى ألا يغضب عند قراءة الحروف فأنا أحكي يومياتي هنا لا أعاتب ولا أصفي حسابات بقدر ما أكتب وأفيد من تجاربي القراء بعد أن ناقشته بنفس ما كتبت ، المفارقة العجيبة أنه يوما اتهمني في ثقافتي وقال : ( مع احترامي ) فثقافتك من الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي فقط ! وعندما تصور كتابا تقرؤه ليس سوى أدبي ! تناسى أنني أوردت الكثير من الكتب الفكرية مثل ( العقل العربي ، الفكر بين العلم والسلطة ، حواري مع صديقي الملحد ، رجال الفكر ) ، لكل منا خطط في القراءة فليس من الصواب أن نقرأ الفلسفي للأبد ، فكوني مهتم بالأدب وأيضا الفكر أنوع في احتياجاتي ، لا تنتقدوا الاخرين من غير معرفة فلعل لهم خطط للقراءة لا تعلموها والعجيب أنه ينتقدني بأن ثقافتي من الانترنت _ رغم أن فيه الجيد _ وتناسى أنه في كل رأي هو يتبناه ينسخ خبر من صحيفة مشهورة الكترونية متبنيا صحة الخبر وكأنها مصدر مؤكد .

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم