مجرد ذكرى .. مجرد حلم ؛ ماهو الموت ؟ " 2 "


http://1.bp.blogspot.com/-lOgT5rBFJbY/Ti8ozHAL6eI/AAAAAAAABmM/fBbGwGYmlZw/s320/Scan.jpg 

امتدادا للتدوينة السابقة عن تساؤلات الموت ، وإجابات هذا السؤال في كتاب ( حواري مع صديقي الملحد ) للمؤلف " مصطفى محمود " ، نعود في رحلتي التأملية وبحثي عن الإجابة التي وجدتها متمثلة في ذالك الكتاب ، بعيدا عن الكتاب ، أعجبتني رؤية الزميل المدون  " هشام العابر " حيث قال : ( إننا نموت هنا في هذا العالم ونبقى أحياء في عالم آخر ، نحن تلك الروح التي تخرج لتُكمل مشوارها. هذه الدنيا ليست حقيقتنا ، كلنا غير حقيقين الآن إلى حد كبير، إننا نخفي الكثير في الروح، ولذا عند مفارقتها للجسد تتحدث الروح بما في أصلها من خير أو من شرّ ) ، حاول الكثير أن ...
يفسر الروح وأين تتواجد ، فنرى الكثير من قصص التراث التي تتحدث عن الروح وغضبها ، والروح وانتقامها ، خاصة في التراث الغربي ، وهذا إن دل فهو يدل على أنهم قد تجاوزوا سؤالنا الأولي عن ماهية الموت وانتقلوا الى ما بعده الروح ، اعتقد أن السؤال الأهم قبل أن نتساءل ماهو الموت " ماذا عملنا قبل الموت " ؟ ، ولكي أجيب على هذا السؤال سأقتبس : ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) ، نعبد ربنا وأيضا نبدع في حياتنا ، ونعمل بشغف لها ، نستمتع بها في حدود ، ونفرح بها ونزرعها حب وسعادة ورضا للرحمن ، خلافا على النظرة السوداوية " للبعض " عندما يقول : ( هل أحول حياتي إلى عبادة وعزلة ) ! الحياة أجمل مما تبدوا ، وأجمل بكثر من أن نوصفها ، فلو حققنا تعاليم الإسلام والإيمان فلن نضيع ولن نحزن ، ويكفي أننا عند حزننا نبحث عن صوت القران ،لأنه الحق من عند الله ، ص71 : (ويوم يسقط الجسد ترابا سوف يظل هذا الجزء على حاله حيا حياته الخاصة غير الزمنية هذا الجزء هو الروح ) .


2 اضف تعليق:

غير معرف 20 سبتمبر، 2011 9:08 م  

جميل جدا مقالتك تلك ..ورائع تطرقك للقران نعم .لاننسى اننا عندما نحزن نتجه لصوت القران نحتاج عندها للطمانينه والسكينه
بارك الله فيك ونفع بك الاسلام والمسلمين
اعجبني ماقلته عن تطرقك للكاتب بغض النظر عن ماهيه الكتاب
بارك الله فيك واسعدك في الدارين
لتعلم اني انتظر جديدك بفارغ الصبر
محمد عبد الرحمن ....

عبدالله الزهري 22 سبتمبر، 2011 10:26 ص  

سعيد أخي يحيى بك ، وبحديثك الممتد لما قد كتبته من قبل .
اعجبني تأملك الواقعي لأثر الموت وفهمه في حياتنا الان، فنحن إما ننسى الموت بالكلية وإما نتذكره بإرهاص يجمد حياتنا من التحرك والانتقال للعزلة.

كلام جميل.



* اهرب من اسمي المستعار كثيرا لو غيرته لاسمي الحقيقي سأكون ممتنا .

كل الحب مع هذا الصباح المنعش.

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم