نصوص على سحابة مطر ( المجموعة الحادية عشرة )

41

يوهم البعض انفسهم انهم لا يهتمون ؛ ويحاولون أن يبرروا ذالك بإقناع انفسهم ؛ ربما لا يظهر على ملامحهم ذالك ، ولكنهم ينزفون ! لطالما كان المحب هشا ، وسهل الكسر كمزهرية ورد ؛ سيأتي يوم يتكسر الزجاج في كل مكان ، فاليحاول الطرف الاخر الا ينجرح بقطعه !

42

صرت لا أعرف نفسي هذه الايام ، هناك شئ تغير ، هناك عاصفة قادمة لي دور في قدومها وحدوثها لتقتلعني ! إطمئني سأعود حسب قوة ...
... العاصفة ومكان رميها لي !

43

بعينيها ذكريات ، أسابق لرسم لوحتي وتلوينها قبل انتهاء النظرات ، أين ألواني بسرعة ! جفت مع الهجران !

44

تمسك بمرسآتك ، نحن فوق موج كاسح ، إما أن يقذنا لليم أو أن نرخي قبضتنا فنغرق ، هناك لحظات من حياتنا نضعف فيها ، فحذاري أن نفلت أيدينا بلحظة ضعف !

45

حروف مبعثرة ، في أركان حياتي موزعة ! أين الزوايا ! حياتي دائرة مغلقة أحاول الوصول الى فرجة ! فأين تلك الزوايا ؟ سأستمر في البحث عن زوايا بداخل الدائرة لعلي أكتشف شكل هندسي جديد !

2 اضف تعليق:

غير معرف 27 سبتمبر، 2010 11:07 م  

جميله كلماتك السابقه ورائع هو احساسك الداخلي
ادامك الله وسدد خطاك
حفظك المولى من كل شر
تحياتي زائر
غامض كعادتي

أضعت منظرتي 7 أكتوبر، 2010 9:46 ص  

اصمد أمام كل العواصف وأغلق تلك الثغرات التي تظن أنها سبب لدخول العاصفه!

أو إنأى عنها في أعالي الجبال !!

وكن أقوى بإيمانك :)

تحيتي لك ولجمالية كتاباتك

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم