يوميات ألمعي في جبال الجنوب " اللمعة السادسة عشر "

في أي مكان نذهب له لابد أن نجد صور متكررة للعبث وعدم احترام المكان وعدم النظافة ، سأتحدث عن الأخيرة كأنموذج على إفساد لا مبالي من قبل أي زائر لأي مكان ! من منا لم يزر سد أبها ؟ من أروع الأماكن التي يجب أن يأتيها أي سائح للمنطقة ،! لن أتحدث كما وتحدث الكثيرين قبلي ، ولكنني أردت أن أسجل اعتراض على ما يحصل من ممارسات يومية من كل الطرفين سكان كانوا أم سياح ! من افسد بهجتنا ، من أفسد أماكن تنفسنا ، من أفسد المناظر الخلابة عند الشروق أو عند الغروب ! ليست سوى عدم مبالاتنا ، كلنا يجب أن نحافظ على متنزهاتنا لماذا نفسدها ؟ فلنكن مسئولين قليلا عن تصرفاتنا ولنعكس ديننا في تعاملاتنا اليومية ، أتعسني جدا ما رأيت في سد أبها من مناظر قذرة متمثلة في الصورة القادمة فهي أفصح مني في الحديث ، من الآن فلنتبنى نظافة مدننا التي تعكس نظافتنا ، كنت ذات يوم أقف عند إشارة ( المنسك ) وأتى شخص وتوقف بجانبي وفتح زجاج نافذته وبصق ثم أغلقها وكأنه لم يفعل شيئا ! يا بلادي واصلي !

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم