( ناقد فقط ) أين أنت ؟

كان هدفي من التدوين تجميع انتاجي _ الذي لا ارى له مبرر في اغلب الاوقات _ وتوثيقه للزمن ، ودائما أرسم في خيالي اطارا به صورة عن شكل المدونة بعد 10 سنوات ! وعن مستوى الاطور في الاسلوب والفكر لدي ، لا تهمني الزيارات _ التي حقا ابهرتني _ يهمني فقط أن ارى أناسا يتابعون حروفا أستطيع أن اقسم لكم أنها تخرج من أورتار روحي ، وربما تلاحظون اغلب الاوقات أن هناك اجزاء من هذه الاوتار على بعض الحروف فلا عليكم انفضوها واستمروا ! ، أين كنت أنا ؟ حقيقة تلخبطت ولا اعتقد أنكم افضل مني ! هذا يعود الى أنني احب التحدث فيما أحب ...
... كثيرا حتى تتداخل الخطوط وانسى الهدف ألن أتوقف ! حسنا ما اريد تدونية اليوم هو عن . شخص اعترف أنه افادني كثيرا برأيه السديد والجميل ، وهو شخص اعتاد أن يعلق على تدويناتي باخلاص من غير عاطفة سواء ايجابية لي أو سلبية لي ، بل يقول ما يريد ولا اخجل ان قلت انه افادني وربما أعتبره أستاذ نقد رائع ، أشك في شخص معين أو اثنين أنه أحدهما ولكني لا أريد أن اعرفه فما يهمني منه نقده لا شخصة ، اختفى هذا الشخص ولا أدري من هو ! أين أنت ( ناقد فقط ) ؟ لا تكشف نفسك لي فقط دعك متواجد فأتشرف بك ومساؤك سكر .

1 اضف تعليق:

غير معرف 9 مايو 2009 10:49 م  

أشكرك جزيل الشكرعلى كلماتك الرقيقة ، وعلى تخصيص جزء من مدونتك لشكرك لي فقد أخجلت تواضعنا ، وعلى فكرة لم تقابلني أبداولم أتعرف إليك إلا من خلال المدونه وبالصدفة ، وعلقت على كتاباتك لموهبتك بالرغم من صغر سنك وبإعتقادي أن بداخلك الكثير من التميز ولكن ينقصها بعض الشئ حتى تلمع ولسبب آخرى هو أنك ابن وطني الحبيب الذي يحتاج إلى شباب موهوبين على نفس خطاك.
ولكن عندي عتب عليك ........ اين هويتك بصمك ، أنك تملك الموهبه وجمل رقيقه ورائعة ومع ذلك تختم جميع كتاباتك بكلمة (سكر) .........أين بصمتك
اعتقد الناس سيتذكرون نزار ولكن لن يتذكروك أبدا؟؟!!
صباحك مساءك (لا)
انتظر بصمتك

ناقد فقط
(أعانك الله علي)

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم