رسالتي وقعت ليدها بالخطأ

http://culworld.jeeran.com/d041a56740.jpg
ثلاث سنين منذ وطأت عالم الادب ، لم أكن اعتقد أنني سأجتاز عقباته ، فالكثير مبدع ولكن يقول جميلة مأثورة : ( لا أريد ازعاج نفسي بمعمعات الثقافة ) ولكنني دخلته من غير تخطيط ، دفعني شخص غفر الله لنا فيه على وجهي ، وبعدها أصبحت أتنفس تحت الماء ، لو كان الامر بيدي لجعلت الناس تتنفس حرفا ، وتحب بالحرف ، وتفكر بالحرف ، وتغرق بالشعر والنثر ، فكل منا يريد أن يكون الكل في عالمة الذي يخلقه ...
... لنفسه ، والآن عندما أغضب أكتب ، عندما أكون سعيدا أكتب ، عندما ( أروق ) أكتب ، ففي كل حالاتي أكتب لأنفس عن نفسي ، لأتنفس بين الجمل ، حتى عندما كتبت لأنفس عن قلبي الحب ، بالخطأ شاهدت الرسالة ، وفيها كل التفاصيل ! ، فخفت بعدها أن أكتب عنها لكي لا تقع الرسالة بيدها خطأ فأصبحت هذه النقطة بقلبي كزرهرية معلقه بوتر تتدلى ، صدقوني جربوا أن تتنفسوا تحت الماء وبيدكم كتاب !

1 اضف تعليق:

متهورهً بلطفً 4 مايو، 2009 3:48 م  

كثير منا من يتنفس بين عبق الحرف

والكثير من يرى نفسه في كل حرف

اما عن نفسي اجد راحتي عندما اخربش لن اقول كتابة بشيء

ممايصول ويجول في خاطري

يحيى وفقت بما طرحت ..

دمت بخير

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم