لا تتنهدي أنا جدا ثمل !


أي واحدة أنتِ من حبات المطر ..
تتساقطين علي فلا أمسكها ..
لا أستطيع حملها ..
ولا النظر لها ..

أي واحدة أنتِ من الأبراج والشهور ..
أنارية الأبراج أنت أم هوائية ..
متشتت في حبك..
في دفئ مشاعري وبرودها ..
بينها وبين الشهور أكون !

أي واحدة أنتِ من ...
 رمال الصحراء ..
تلهبين قدماي عند مسيرها ..
لا أستطيع رفعها ..
ولا حتى تبريدها ..
 

4 اضف تعليق:

khab6ah 4 يوليو، 2013 9:30 م  

خاطرة جميلة. تمنيت إنها أطول بعض الشيء

تحياتي
خبطة

غير معرف 5 يوليو، 2013 2:27 م  

واي واحد انت من ( سراب ) !!
تتساقط حبات المطر ولا تكاد تراك !!
هناك ايدي كثيرة !! تخشى ان تسقط على ايدي لا تكون يداك !! فتغتصب الى اشلاء !!

واي برود في حبك !! يقابل اجتياح مشاعرها !

اي قدم انت !! فالاقدام كثيرة باتت تدهسها !! ولم تجدك !؟


( احييت ارواحنا بعودة حروفك من جديد ، اهلا بعودتك )

غير معرف 7 يوليو، 2013 3:57 ص  

يااااااااه ما ااروعك ي جميييل افتقدنا حرفك بغيابك حلفتك بان لا تغيب

غير معرف 7 يوليو، 2013 4:00 ص  

روووووعه روووعه روووعه ي كاتبنا

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم