مجموعة من الاحزان ؛ يستخدمها المحبين لإشعال شموعهم !

 
قصيدة لم تكتب بعد ، موشحة أندلسية مُزقت ونُسيت عبر الزمان ، أغنية في الضمير لا تزال ، وورد بلا عبير يفوح مداعبا الخيال والأهداب ، في وادي عشق بلا عشاق ! أفكار متمازجة بلا أفكار ! مجرد لعبة أطفال ، وربما قد تكون ما يكتب في الشوارع على الجدران ! مئذنة سقطت بفعل فاعل ! طفل أحمق من غير قائد ! تارة يمين وتارة شمال واختلفت الاتجاهات ! بلا وجهة ، بلا عنوان ، بلا هدف ، بلا أحزان ، بلا فكر ، بلا فرح ، بلا حب ! يتمنى هذا الشخص أن ...
يكون ، والغير يأمل العكس ويثور ، في وجه الزمن باحثا عن قيود ! ، لأنه عرف معنى كونه من غير قيود ، معنى أن تكون جامح الأفكار والرغبات ! ، عكس التيار ، عكس الاتجاهات ، دائما وأبدا لا ينفك عن ذالك ! وإنه لحيران ! يبدأُ في لملمة أفكاره والصراع مع ذاته ، لينتهي كالعادة بهدنة حتى إشعار آخر ! ثم تنتهي هدنة الروح ويبدأ الفوران ! ترتيب حسابات يريد ! وتمزيق أوراق ، ولكنه من غير عزيمة ، لا يجد الشجاعة لعمل ما يريد ! ، ويبقى هذا الشخص قصيدة لم تكتب بعد ! منتظرا يد فتاة شرقيه تكتبه !

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم