أستطيع عمل ذالك !

لماذا أهذي دائما بالقمر ؟ سؤال طرحته على نفسي بينما أشاهد صديقي القديم منذ الازل كان ولا زال مخلصا لم يتأثر بالحاقدين من السحب ربما لهذا أصبح صديقي ، صديقي البدر ، فهو شامخ كالحق في السماء ، أحبه وأحب حياتي جدا ، وأحب كوني عضوا فعالا في مجموعة الحياة ، أمامي الكثير ، وأنا عازم على المضي قدما نحو المستقبل ، أخبرني القمر قبل قليل عند اكتمالة لهذا الشهر في حوار لي معه فقال :
لك انت تختار أن تصبح طبيبا وتركز على دراستك أو أن تختار الاحتراف الكتابي وتكتب كثيرا وتركز على الادب ! كان خيارا سعبا أن اتنحى جانب الطريق ، كان خيارا آلمني الذي اخترته في كوني سأركز على مستقبلي العلمي ثم الادبي لاحقا ،بالتأكيد سأوازن ما بين دراستي وكتابتي ولماذا لا ؟ أستطيع عمل ذالك ، ولكن سيكون هناك تأثرا واضحا ، فكوني كنت اكتب يوميا حاليا أصبحت مرة في الاسبوع ! ها يا ...
...قمر ، ما رأيك ، عهدتك صامتا ، وأحببت فيك وجهك الذي أرى فيه عواطفي ، صدقوني ما أجمل الحياة لمتذوقيها ، وما أجمل الكفاح لسبيل هدف ، وما أجمل الصبر لطاعة الله ، وما أجمل العيش تحت ظل ورده !

1 اضف تعليق:

حلم 11 ديسمبر، 2009 11:04 م  

...جميل أن توازي مابين حياتك العلمية والأدبية
بالرغم من أن الثانية الأجمل لديك
لكن الأولى هي طموحك
استمر بالأثنتين فهما حزء لايتجزء من
شخصيتك..
تحياتيـ..
حلــ..ــم

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم