باكورة فلسفية !

لا يوجد شئ يسمى الحزن ، لو عرضته على اكثر من اختصاصي لما عرف تشخيصة بدنيا ، الحزن ليس حزن برأيي ، وانما هو انعكاس ، لحالتك الداخلية ، بمعنى الحزن هو انعكاس الفرح الذي بداخلك ، فالذي يفرح كثيرا ، سيحزن يوما ما بقدر فرحه ، سيحزن بقدر ما فيه من طاقات الفرح ، ولهذا نرى المكتئبين دائما كانوا ، فرحين متوقدين " مشعللين " مرحين ! ، وانا لا اذكر هنا ذالك لأمنعكم من الفرح ، هيهات بل ...
... لأُعرفَ لكم ما هو الحزن ، فأشد الاحزان ، عندما تقضي الوقت في مكان ، وتعيش فيها مدة قصيرة كانت او طويلة ، وقصرها او طولها يحددها مقدار السعادة ، التي حصلتا لك فيها ، ومقدار السعادة يختلف كليا عن الفرح ، فالسعادة هو انعكاس للحالة الاجتماعية ، التي تعيشها ، ولا اضمن لك ان تكون سعيدا فالنتفق على ذالك ، عندما تذهب من هذه البلدة ، مخلفا وراءك كما من الاصدقاء " والاحباب " عندها تحزن لمدة ، ومن اسوء أنواع الحزن ، فراق حبك ، فراق املك ، فراق حياتك ، فراق مستقبلك، فراق وقودك للسير ، هدفك بالحياة ، أو التهاوي على أطلال فارغة ، متناثرة ، وانت تبحث فيها مع علمك أنك لن تجد شيئا سوى ذكريات أليمة ! ، فعندما تفارق من تحب او " يفارقك " تحس حينها بإنعكاس الفرح الذي عشته معها او معه ،فالحزن ليس له وقت معين فهو في جميع الاوقات قاسي وبعض الاوقات يمون مفيدا ليعيدك للطريق الحق ليصفعك ويخبرك أن الحياة لا تتوقف بتوقف احد .

4 اضف تعليق:

غير معرف 16 سبتمبر، 2009 4:32 ص  

صدقت اخي ...

فعلا الحزن هو مقدار الفرح الذي فرحته ..!!

قد يكون الأمر غريبا لكنها الحقيقه ..

ولطالما كان بعد الحزن فرحا وبعد الفرح حزنا ...

جزيت خيرا .. وسلمت اناملك

( ،فالحزن ليس له وقت معين فهو في جميع الاوقات قاسي وبعض الاوقات يمون مفيدا ليعيدك للطريق الحق ليصفعك ويخبرك أن الحياة لا تتوقف بتوقف احد .)

اعجبني هذا النص ..

دمت بود

Dr.Tofi san

غير معرف 18 سبتمبر، 2009 12:11 ص  

كلمات في غاية الروعة والابداع
شكرالك
ناقد فقط

Jumana 18 سبتمبر، 2009 10:43 ص  

صدقت! من أفضل ما كتبت

غير معرف 11 نوفمبر، 2009 2:17 م  

الحزن طعمه لذيذ إذا إنتهيت من أكل نهاية أشلاائه ,,

والسعادة متعبة إذا بدأت بحرق جثمانها ,,

عندها نتسطيع ان نقول ان الحزن هو رماد السعادة ,,

أخوكـ الأسير ((عبود العسري ))

أعجبني ماكتبت, ,,

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم