مقالي كما نشرته جريدة الوطن اليوم 17 رمضان

الارتقاء الفكري لا ينتمي لى حزب أو تيار دائما أسمع عن موجة من المثقفين يدعون إلى الارتقاء الفكري ونبذ الوصاية والفكر الجمعي. الارتقاء الفكري فكرة ليست منتمية إلى حزب معين أو طائفة معينة، بل حتى الإسلام يدعو إلى ذلك، أن نرتقي بتفكيرنا ونكتشف ونتأمل ونعيش كما نريد في إطار الدين، فالكثير من المثقفين يدعون إلى الارتقاء والتفكير ويهملون جانبا مهما من ذلك وهو أن نرتقي بأرواحنا "ونبدع" حتى في عبادة ربنا، فكل فكرة أتت من تأمل، وهذا التأمل لم يأت إلا بعد تعقل وحكمة وهذان لم يأتيا إلا بعد مدة من الاستزادة من العلوم والمعارف، فالفكر صناعة جديدة لا تكرار أقوال فلاسفة الزمان أو تبني وجهات نظرهم بطاعة عمياء!، فالكثير من مفكري الغرب لا عقيدة لديهم، فما يميز ويفرق بين الفلسفة الغربية عن الشرقية أنها تنقد كل شيء، وهذا أعطاهم حريتهم _ التي توهموها _ فوصلوا إلى متاهات حتى البعض منهم لم يخرج منها، ولعل أكبر مثال "هيجل"، ولكنهم جميعا من .... 
انقر على عنوان التدوينة لتكمل المقال في موقع الجريدة .

2 اضف تعليق:

غير معرف 14 سبتمبر، 2009 5:41 م  

انت شخص قادم بقوة، وتعجبني ثقتك بنفسك وجرأتك على اقتحام مواضيع فكرية أعيت الكبار، قرأت أحرفك وأنت تتناول أركون في كتاب العقل العربي للصوياني في منتدى طلبة جامعة الملك سعود وحاولت التعليق فلم استطع للأسف. كنت أريد أن أقول لمن يجادلك هناك أن أركون تعهد في كتبه أن يتناول كل الكتب المقدسة، لكنه كما قلت أنت لم يفعل سوى الهجوم على القرآن.
إذا فنحن أمام إنسان لا يمكن وصفه بالمفكر على الاطلاق هو كاتب مدفوع الثمن

غير معرف 20 فبراير، 2010 11:55 ص  

السلام عليكم:
أخي يحيى الألمعي
أنا اخوك محمد الألمعي وصلت لمدونتك بالصدفة وأعجبني ما وجدت فيها
لك مني كل الاحترام والتقدير
وأتمنى التواصل

mr3300@hotmail.com

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم