بحيرة الملائكة

ما أروع الحياة عندما نتذوقها بالجمال ، عندما نتعالى من القاع وما فيه من الحسد والبغضاء والحقد الى الاعالي حيث الملائكة تسبح بحمد الله ، أحب حياتي وكلنا نحب حياتنا وما فيها ولكن هل سألنا أنفسنا يوما : هل عشقنا أرواحنا ؟ أقف أمام منظر ، متاملا عظمة الرحمن الرحيم ، ومتوكلا على الله أطلق عنان أفكاري وخوفا من الورد ألا يسرقها بتخديري، ألملم ما أستطيع من الحروف على عجالة ، لطالما أيقنت أننا لن نحيا الا بالألفة والتعاون ولن نتطور الا بالحب ، في بحيرة الملائكة اتأمل أرواحي السابقة ، معلقا بين السماء والارض أنظر الى أوتارها وأناتها ! على شرفة الزمن ؛ أقف ...
... مبتسما بطمئنينة ، لأنني أوقن أنني أحيا حياتي كما أريد وعلى الفطرة ولم أتجاوز أبدا حدود الدين المحرمة باستثناء نزوات متعددة غفر الله لنا فلست رجل ملائكي ، ولكنني سأكون اول رجل سيقف تحت ضوء القمر ، وفيه يده قلم وورق ليحول كل نبض الى حكاية .

4 اضف تعليق:

ღ White Rose ღ 25 يوليو، 2009 5:31 ص  

اسعد الله صباحك اخي يحي ,,


عذبةٌ هي لحظآت الاختلاء الروحي !
اللي نتنفس فيها الجمآل
ما بين شهيق التأمل في هذا الكون وزفير التفكير في ذواتنا ..


طاب يومك اخي يحي و اكثر من العزف بقلمك على هذا المنحى ..
و شكرا جزيلاً على فنجان الانعاش الروحي هذا =)

حلــ..ــم 27 يوليو، 2009 10:48 م  

جميل ما قرأت..يحيى
فأكثر من هذه النوعيه

تحياتيـ..
حلـ..ـم

غير معرف 5 أغسطس، 2009 2:10 ص  

جميل انك تتامل روحك وتراجع نفسك ولكن ليس المهم ان تتامل روحك بقدر ما المهم ان تحسب ما جنيته من ارباح لاخرتك
تحياتي مجهووووووووووووووووول

غير معرف 8 أغسطس، 2009 12:54 ص  

لما أكون حزينه ..وأحس نفسي تائهه..

أفتح على مدوناتك ..

وأقراها بدون ملل ..

جميله تلك الكلمات التي قراتها يحيي ..

الله يوفقك ..

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم