رؤيتي في التحولات الشخصية المجتمعية


التحولات الفكرية تنتج من الصدمات الاجتماعية ، وبرأيي كلما كنا اجتماعيين في المجتمع ستتغير مفاهيم كثيرة ، مفاهيم واقعية حتمية للبقاء بعد أن كانت مفاهيم أصولية مثالية ، فالواقع يحكمنا وفيه نكون وليس في الكتب وأرض الأحلام نعيش ! وبناء على ذالك نمر بالكثير من التحولات الفكرية لأسس البقاء وتأمين مستقبل ورغد " ذاتي " منطلقين من نظريات رسخها المجتمع من أيدولوجيات من يسيطرون على فكر ذالك المجتمع ! وقد قال " ميزيرو " في نظرية التعلم ...
التحولي  عام 1978م ( التحول في الأفكار والرؤى لدى المتعلم البالغ أمرا حتميا لتعرض المتعلم لأفكار جديدة ) .

عندما يكون لدينا بناء فكري جيد ينتج التحول الفكري لجانب جيد ورائع لنا وللجميع ، ولكن عندما تكون اهتماماتنا محدودة أنانية تنتج التحولات السلبية للجميع ، الجدية لنا ، وأحيانا تكون التحولات منطلقة من أرض الأحلام من الكتب والروايات فننصدم بالمجتمع حينها لن نمر بتحول فكري بل سنمر بعبث نفسي وروحي !

1 اضف تعليق:

الكبرياء الجريح 19 أبريل، 2013 2:21 ص  

أحسنت أستاذي " كلام بليغ وتحليل منطقي " فالواقع مختلف تماما ! ولا بد من المخالطة والتحولات التي قد يكون بعضها لا اراديا والاخر اجباريا "

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم