ثورة العقل ذات ليلة .. !


http://files-cdn.formspring.me/photos/20120117/n4f151aa90ccf8.jpg 

ذات ليلة في هدوء لذيذ كنت أكتب لأحبتي أتمنى لهم صباحا نقيا وأدعوا لهم بالحب والمودة ، أخذت عقلي المتعب وحاولت أن أثور عليه كثورات الدول العربية ، أن أعمل له ربيع عقلي ، لكنني فشلت ! لسبب وحيد ، أنني لا أستطيع أن أخفي ما يميزني ويجعلني أعيش ، عقلي هو ما أنا عليه ، رغم تصرفاته الحمقاء يبقى هو متنفسي وشرفتي على الروح ، بالتوازن مع قلبي ، نعيش بهدوء ، وبدلا من أن أثور عليه ثار هو علي ! واستطعت قمع ثورة عقلية كادت أن تعصف بقلبي ، بعد مظاهرات حروفي لأيام تطلب إصلاحات عقلية ، لأحكمه قليلا ، استمعت ...
... لمطالبهم وحققتها فاستغلت حروف حاقدة طيبتي وانحرفت بالثورة لمصالح خارجية ، أخبرني قلمي ، فكتبت حروفي الحانقة الثائرة في ورقة ، وأخذت الورقة فأشعلتها بالنار وانطفت الفتنه !

ألتحف أفكاري واشتياقي لأناس يكملون قلبي الذي قسمته أقسام متعددة وواحدة لي والعجيب أن الجزء المخصص لي متوسط الحجم ! أسير منتصف الليل في منزلي لأرى غرف مغلقة ، وأسفل الباب نور وصراخ لمسلسل عربي ! ثم مررت بالغرفة المفضلة لي ، تلك التي أجد أسفل بابها الظلام وصوت القرآن خافتا لا يكاد يُسمع ففتحت الباب ونظرت إلى أمي ، الحقيقة الوحيدة في حياتي مع أحلامي الكثيرة ، أرسلت لها قبلة من بعيد وأغلقته ، ثم ذهبت إلى تلك المرآة التي تثيرني وتدعوني من بعيد وعلى بقايا ضوء آت من النافذة مارست معها الحنين ، حنين الروح للتأمل ، فتأملت صورتي بالمرآة وأفكار تسيطر علي تلك اللحظات ، فتكبر أجزاء قلبي لهم ، ويتبقى جزئي لي ينتظر من يشاركه ويحتله احتلالا ثوريا وانقلابا لا أستطيع قمعه فيعتصرني فيه ويبادلني الحب! أمضيت دقائق والأفكار تعربد في رأسي ، ثم عدت إلى فراشي ومخدتي وضممتها ، وصرت أتمتم بعبارات لست أذكرها !

 

3 اضف تعليق:

غير معرف 16 مارس، 2012 4:50 م  

الله يا يحيى الله الله الله .. راااااااااااااااااااااائعه بحق.
كلنا نمارس الحنين.. كلنا.
دمت بحب
حنان الغامدي

ابنة المطر 16 مارس، 2012 6:22 م  

أحلام ،، كل ما نراه أحلام ،، خيالات !!

نتوق باحلامنا نحوهم ،، نراهم يزوروننا كل ليلة في مناماتنا ،، أناس مجهولين ،، يحتضنون اشتياقنا ،، كالدفء نستمد قوتنا ،، ملاجئ تركوا أحضانهم لنا ،، لا نعرفهم

نتشوق ان ننام ليزوروننا بطيفهم !!

حنين يسكن غرف قلوبنا ،، كل قسم على حدة ،،

لازال القسم الذي يخصك شاغرا ،، لا يقطنه احد ،، حتى نفسك

هو فقط مليئ باحلامك !!

تراه في منامك ،، لا تسمح لاحد بان يسترقه منك !!

فالبشر ،،، ينتهكون أحلامنا

اترك مساحتك فارغه لاحلامك فقط !!

وتوسد حنينك ،،، ونم ،، فلا تزال أحلامنا اجمل بعيدا عن تلطيخ البشر !!!

غير معرف 16 مارس، 2012 11:49 م  

كم انت رائع يادكتور ...بحق الله انت رائع جدا ..ابدعت ..فأجدت ...لله درك! كم نصا اغريتنا بقرائته .....
كم حرفا جعلتنا نستشعره ...اناملك درر ..
ثق ان لي عوده ...
اتمنى الان انك عرفتني ....

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم