على أعتاب بابنا القديم

 


على أعتاب بابنا القديم
على أريكتك تتكأين
تجلسين وتفكرين
تهلوسين وتطالبين !
بأيام ذهبت ولن تعود
تتابعين الشروق
وتقرأين كتابا عن الحب
وعن الغرور !
وشفتاك تدندنان لحنا
شرقيا حلو ...
... الرنين
وتفكرين وتفكرين
بي ؟!ألا تتوقفين ؟
أم أنا متوهم مسكين !
تتكئين على الأحزان
في سلم الأوهام
صعدنا كثيرا ، ولم نعد !
رغم علمنا بأننا نسافر
في بحر من التوهان !
قد لا نعود
وقد نعود بانكسار !
وقلبك صامد
لا تحرقه النيران
وقلبي تكسر
شظاياه في ...
احتضار !
لا خير في حب لم يكتمل
ولا حب سيكتمل
في هذا الزمان
على أعتاب بابنا القديم
أجدك من بعيد
غارقة في الاحزان
تكتبين وترسلين !
تنتظرين تعقيبا
فلا تجدين !
فتغضبين وتحزنين
ولكنك تريني من بعيد
مبتسما فتبتسمين

3 اضف تعليق:

زٍحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈ 8 أبريل، 2011 12:57 م  

قد لا نعود
وقد نعود بانكسار !
وقلبك صامد
لا تحرقه النيران
وقلبي تكسر
شظاياه في ! احتضار !
____

أقسمت الحروف على روعتك .. !
لِ رآئحةْ حرفَكْ أَبجديّهْ أُخرىْ
تتَطلبْ زَمنْ لِ نَظمَهآ

يحيىَ ’
سآحرُ الحرفَ أنتَ
لَكْ العِطر ..!

غير معرف 10 أبريل، 2011 1:58 ص  

رائع رائع .....رائع انت
فمثلك يحق له الكلام ........
نعم !!! ساحر الحرف انت .....


ساظل انتظر بوح قلمك بفارغ الصبر ...
حسام ...

عازفة الالحان 12 نوفمبر، 2011 8:41 م  

وكأنْ أحرفكْ تشآهدني وتَكتبْ

!
لمآ عُدتْ ..؟
لآ أعلمْ .,

كُن بإبتسآمًة أرجوكْ

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم