ربما لستُ أنا !


http://2.bp.blogspot.com/_F6zeQ4EWWuI/STqXGjmPkAI/AAAAAAAAAPo/W55tRdwZL8k/s400/49ab167cd-f625-49a7-a903-60af4ab30216.jpg

استغل اوقات فراغي الطويلة لأعود للتفكير في دائرتي المغلقة ! أدور لوحدي في فكرة ، ربما تكون مجنونة ، ربما ليست فكره ربما ذالك الشخص الذي عاشها ليس أنا ، ربما لست أنا من كتب هذه الحروف لماذا لا يكون عقلي من كتبها ! أليست روحي من أملتها ؟! لماذا أنسب كل هذا النزف لي ؟ لست أنا بل حياتي هي من تملي علي شروطها ! من نحن لنعرف ونحكم ! هذه الحياة غامضة ، وما وراء الطبيعة كثير ولكننا لا ...
...نريد سوى حياتنا ولن أستبدل حياتي مع أحد أبدا ، ربما لأن ما يحكمها بكل ما فيها هو ما يجعلني أستمر أستمر بالعطاء ، أستمر بالنزيف ، أستمر بالتفكير في ما فعلته بي ، ليس لأحد منا الحق في أن يغضب ، ولكن له الحق في أن يتفكر ، هذا العقل سينتفض يوما ما ، وحينها لن تستطيع أن تجمع أشلاء أفكارك أبدا ! والحالم الاخير هو من يجمع أكبر قدر منها ! ولكن هل لدينا الوقت مع عامل الدهشة ! صدقوني هناك لحظة يتوقف فيها كل شئ ! وأتمنى ألا تكون لحظتي قريبة !

 

1 اضف تعليق:

غير معرف 21 أبريل، 2010 1:44 ص  

أخ يحيى في البداية أشكرك على ابداعك وفكرك الراقي ..
بس حبيت أسألك إني لاحظت عليك في الأيام أو الأشهر القليلة الماضيه ظهور الحزن والنغمه الفراقية على كتاباتك ..
واكرر شكري واعجابي بك

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم