أين من سيسير معى ؟


عندما تصل لما توهم نفسك بأنه خط النهاية تتذكر أوقات جميلة وتتمظهر حول أنك قد حققت كل شئ بينما أنت لم تحقق أي شئ ! ليس ذالك الموقف سوى تمويه مخادع من ذواتنا وأحيانا نصدق ذالك كل ما نريد عند المصائب أن نسمع أن كل شئ على ما يرام بينما كل شئ فوضوي ! نقنع أنفسنا بأننا سعيدين ولكننا لسنا كذالك ! إلى متى نعيش في وهم مصنوع لنا ! نحتاج إلى عامل خفي يدعمنا نحتاج إلى أن ...
... يكون هناك شخص آخر نحبه معنا لكي يوضح لنا معالم الطريق وتغدوا الحياة معه ممتعة ، نحتاج أن ننوع حياتنا أن نحقق أحلامنا بكل إرادة وصلابة نعبر جسر الهاوية ، فلكل شخص جسر من بعده يعرف نفسه جيدا ويعرف هل قطعه بثقة أم تسكع في ممرات النسيان ! نسير ويدنا مضمومة مع يد من نختار لنصل للنهاية التي توقعناها ، مرهقة هي الحياة ! أين من سيسير معي ؟ من سيجازف بأن ينشغل بلملمة بقايا إنسان بين أوراق تاروت ! نحتاج في حياتنا أن نبتسم ونتنفس أعمق .

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم