لحظة في حياتنا

في لحظة مميزة من حياتنا ندرك حينها أننا سنكون شئ معينا ، مهما طفنا العالم وعدنا فسنكون ذالك الشئ الذي نريد ان نرى أنفسنا فيه ! وجدت لحظتي وأدركت بعدها بعد عدة حوادث تدل على مستقبلي أنني سأكون ما سأكونه ، منذ تلك اللحظة واربت أبواب الحزن فقط ولكنها لن تُغلق ، أدرك حينها أن هناك شئ إنكسر ولن يعود ولكن ...
... من تلك اللحظة أدرك أنني سأكون كما أريد ، عذرا عقلي لن أفصح لك ما الذي سأحققه لكي لا تجعلني أتخاذل ولا توهمني أنني قد حققت كل شئ لأستريح للأبد ! وبالتأكيد لن أدعك تخبرني أن كل شئ على ما يرام ، فكل شئ ليس على ما يرام !

1 اضف تعليق:

ناقد فقط 11 فبراير، 2010 3:22 م  

عذرا عقلي لن أفصح لك ما الذي سأحققه لكي لا تجعلني أتخاذل ولا توهمني أنني قد حققت كل شئ لأستريح للأبد !
رائــــــــــــــــــــــعــــــــــــه :)
جميله جدا
شكرا لك

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم