هل ألفتَ حروفي ؟!


إليك قلمي : يا صديقي اتعبتك جدا ، وقسيت عليك أحيانا هل ستكون لك الجرأة لكي تستمر من دوني ؟ اذا رحلت ، هل ستذكرني لأحد ؟ هل ستأتي العصافير لقبري ؟ اذا هاجرتُ ، هل سيراسلني أحد ؟ هل ستزورني الفراشات ؟ هل ترثيني يا قلم ؟ يا قلمي هل ألفتَ حروفي ؟ أم لا زلت تنفر منها كما هو حال البعض ؟ عندما اتوقف ، هل سيتذكر أحد أنني رسمت الكلمات ؟ عندما ألملم ذكرياتي ، وأطوي صفحات رسماتي ، كيف سأنتقل ؟ هل سيتذكر أحد أنني لونت الصفحات ؟ هل ستكون أيها ...
... النسيم بتلك القوة لحملي ؟ أفكر في هجر حروفي ، أفكر في القاء لوحاتي في الماء ! أخاف أن أنسى قلمي معها فلا أقوى بعدها أبدا على الكتابة يا ترى هل سأصبح يوما نقطة واحدة فوق الهاء ؟!

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم