النقد سلاح ذا ( خدين ) !




النقد سلاح ذا خدين ، خد فيه قبلات لمن أراد البناء ، وخد فيك فتك وعض لمن أراد الهدم ! وحدها الحروف لا تجامل ، فعندما لا نطورها بتقبل نقدهم فلن تنضج وسنعيش في هالة مصيرها الانفجار يوما ما ، فتصرعنا صدمة ، وكم من ناقد أطلق عنان لسانه على الكاتب نفسه ، مستدلا بتاريخه أو بنفسيته وترك النص وشانه ، ثم قال ...هذا هذا يدعو للنقد ويناقض نفسه ، النقد محاولة إصلاح لتقاسيم حرفية كي تستقيم تلك التراتيل ، وهو نتاج قراءة ثاقبة وبصيرة وتحليل للشأن المحلي والنفسي ، فلن يمتلكه من يملك شهادة متخصصة مصدرها حفظ فقط ، وهناك أناس أصبح لهم النقد كابوس ، فأخذوه من أكاديميين غاصوا في الحرف للنخاع ، فعطلوا مشاريهم وحماسهم ، لم يعلموا أن الكتابة للمتذوقين لا المتخصصين .

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم