الذكرى !



عندما تسقط أوراق العمر قد لا تعود وقد تعود بالإكراه فنضطر لإعادتها بالألم وبالقوة وستسقط لاحقا ، دعوها تسقط ودعوا رياح الخريف تعريها وتأخذها لأشخاص آخرين قد يكونوا بحاجة لها اعتبروها تزكية لحبكم وزكوه بانتظام ولا تعثوا في أنفسكم وتنفضوا أوراق الماضي وذكرياته ، الذكرى وإن كانت جميلة قد تجعلنا نعيش في ركن رغم هدوءه ولكنه يحمل رائحة الظلام ! ورغم تقاسيمه وألحانه ولكنها ...
 ألحان غير مفهومه أقرب ما تكون بصوت تكسر أوراق الشجر الجافة تحت أقدامنا ، كم من ذكريات عشناها سعيدة ، وكم من ذكريات لا زلنا نعيشها حزينة ، تأثير الأولى عندما نتعلق بها كثيرا كالثانية ونحن نحاول التخلص منها ، ارتكنوا في شرفاتكم كما تحبون ولكن لا تحاولوا إعادة الميت فقد ارتاح في موته وأنتم لا زلتم تدنسون عالمه الجديد بتفكيركم المستمر في إعادته ، دعوا الذكريات تبقى ذكريات كما هي ولا تجعلوها عنوان لعقولكم عندما تبحثون عن التأمل أو عند كل خلوه ، لندع الذكرى تعيش عالمها الجديد ، وفي كل علاقة ذكريات ، لنبتسم عندما نتذكرها لا للحزن معها ، دعوها تغادرنا مع أوراق الخريف وتعاودنا مع مطر الشتاء وتسعدنا مع ربيع العمر لنرقص معها في رأس السنة ونودعها على شواطئ الأمل .

1 اضف تعليق:

غير معرف 12 أغسطس، 2012 6:34 ص  

رائِع جداً ، كُن على جنة بيضاء بِاذن الله

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم