لا زلت أنتظر الهوى ( 3 )

بدأت مسيرة ؛ وقصة مقتل الاميرة
في دهاليز الزمن ؛ ثارت بوجهنا لعنة الاميرة
وتمردت على حكمنا ؛ فكانت نهايتنا
في ليلة !
http://up2.m5zn.com/photo/2009/2/19/05/dzivm3f5a.bmp/bmp
لا زلت أنتظر الهوى
إن السبيل اليك ليس الا عبثا
طهرك الله من الخلق منجاتا وطهرا
كيف الوصول اليك ؟! وصولك درسا
كم امامنا من حياة لنشقى !
وكم امامنا من ...
... عمر ضائع
لنسقية حبا
ونرسلة هدية الى مرفأ
وسفينة بلا اشرعة فتسقطة بحرا
لا زلت أنتظر الهوى
أشاهد بكل حزن
بكاء السحاب على الحديقة
أترين هذه الفراشة الجميلة ؟
كل يوم تطير عند نافذتك
تداعبينها وتداعبك
ترقصين فتهتز لك
وتكلمينها عني وعن آمالك
أتعرفين من هذه الفراشة ؟

1 اضف تعليق:

أحمد آل زايد 6 مايو، 2010 2:00 م  

وأنا أتجول بين ثنايا معزوفتك الرائعة ، كانت تلازمني رعشة ورهبة ،،،،،،
وخوف أن تزل قدمي وأحطم خزفها المنضد ، الذي نظمته بخيط من تبر ، وفجأة .........
وجدت نفسي أمام يم مترامي الأطراف .
فلملمت ثيابي فوق رأسي لأخوض !!!!!!!
وكلما أدلفت قدمي عمقاً أزداد خوفا فأسحبها وأعود أدراجي الى شاطئ بحرك المتلاطم
باحثا عن شراع أبحر به ....... وطال بي الانتظار
وبعد أن أظناني السهاد ،،،،،،، أيقنت أني لست بحارا
بحسبي أن أكون متفرجا

تقبلني مصفقا ،،، ولو كان بقية من رمق لهتفت ،،،،،

أحمد آل زايد

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم