قراءة في كتاب ( الخليج العربي ) لانطوان متّى


من خلال ما قرأته من هذا الكتاب يتجلى حجم الصراع التاريخي الدولي على الخليج العربي ، فمنذ فشل ألمانيا وفشل نابليون بونابرت لم يصمد أحد أمام سيطرة الامبراطورية البريطانية العظمى ولكن انسحاب بريطانيا من السيطره عليه بالقوه وموقف امريكا القوي بعد الحرب العالمية الثانيه مكنتها من بسط نفوذها على دول الخليج ، لأنهم أدركوا أن من يسيطر على الخليج يسيطر على العالم ! سيطرت عليه بريطانيا فكانت الامبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس ، وأتت أمريكا والآن هي قوة العالم العظمى ، فهل السيطره على الخليج العربي يعني ...
... تتويج المسيطر بالقوه الدولية أم أن السيطرة نتيجة مباشرة للقوة الدولية ، أرى أنها مزيج من الاثنين ، فالقوي يسيطر وستدوم قوته إن بقي ، لأنهم يدركون أن من يسيطر على الخليج العربي سيسيطر على العالم التجاري من خلال التجارة البحريه ( طريق الهند ) قديما والنفط حديثاً ، ولإستقرار الخليج استقرار لمصالحهم وقوتهم لذالك كان همهم الأول أن يبقى الخليج مستقراً عن طريق إخماد القوى التي تستطيع اثارته ، التي تمثلت في العراق الذي أراد أن يثير المنطقه ليعيد توحد الخليج ضد اسرائيل بدلا من توحدها مع المسيطر وكذالك تمثلت في ايران في ثورة ايران الكبرى ضد الشاه السابق .. هو كتاب معرفي تاريخي ، دراسي اكثر منه تأليفي ولكنه ممتع كجزء من قراءة التاريخ ولكن أين هو التاريخ دون تحريف ؟ خرجت به لكم بهذا النص ورغم بعض الملاحظات سيبقى الكتاب مرجعاً محايداً ( غير متخصص ) للخليج العربي . 

1 اضف تعليق:

OSAMA AHMED 26 سبتمبر، 2013 4:41 م  

wazaef4u.blogspot.com/‏
http://nataeeg.blogspot.com/

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم