الركن .. !






يلتحف البكاء في ركنه الوحيد الذي يشعر به في غرفته التي تحتوي على أربعة زوايا ! لماذا هذا الركن هو الوحيد الذي يستوطن أحزانه كلما اغرورغت عيناه بالدموع ؟ يتمنى أن تكون غرفته دائرية بلا زوايا ، لأن زاويته تثيره كما تثير امراة فاتنة رجل وحيد ! تجعله يتذكر كل لحظات حزنه ، فليس له سوى أن يشتهيها ! ويتساءل : ما ...
الذي سيحتوي هذا الركن ؟ ، التلفاز ؟ مستحيل فلن أجعل ناظري يتوجه له كل يوم ! الدولاب ؟ هل سأضع ملابسي التي تحمل ذكريات لقاء أحبة في زاوية البكاء ! السرير ؟ هل سأنام على الكوابيس كل ليلة ! لم يجد ما يملؤ به ركنه سوى الهواء وضوء آت من النافذة بشكل مائل على تلك الزاوية تنيرها لتذكره كل يوم بأن هذا الركن قد شهد جلد الذات ، وشهد بكاءات الظلام رغم أنه يخرج منه طاهرا في روحه سعيدا نقيا إلا أنه يقاسي أنواع العذاب في الساعات وربما الدقائق القليلة التي يقضيها فيه ، هل تحول الى معبد ؟ ربما كما يريد أن يسميه الغير ربما ركن اعتراف وتواصل مع الله ، ففيه أيضا يقضي عبادته ! أكثر ما يخشاه أن يتحول بعد سنين الى مذبح !

1 اضف تعليق:

غير معرف 28 أكتوبر، 2011 9:53 م  

الحزن والبكاء ظاهرها أنّها شر محض لنا..
ولكن لو تفكّرنا قليلاً...
أنّها كل الخير لنا ..فتغسل الدموع أحزاننا وأتراحنا..
وتُبعد الضيق الذي تشبّث في قلوبنا باذن الله...


بعض الزوايا في حياتنا تذكّرنا بأشياء محزنةو ذكريات موجعة ...
فنلقمها على جرعات كالعلقم
ونحن مُجبرون لذكرى تعود بنا قد تكون أياماً بل سنوات طويلة...
فتظل ملازمة لنا نتجرعها حتى في مناماتنا...

بل حتى قد تمضي سنين كثيرة على حزن اندثر وكلما مررنا من زاوية يتجدد العهد بذلك الحزن فنحزن قليلاً...وربما هي خيرة من ربي حتى نحمد الله اننا بخير بعد كل ذلك الحزن الذي مضى...

لكن....
الفرج الوحيد
والضوء الذي ينبثق من خلاله أملاً جديد
والذي تتراقص الدنيا بعده فرحاً أمام ناظرينا

هو فقط "حبل" نمدّه بالدعاء لخالقنا وأن نكون على ثقة تامة بالإجابة والفرج منه وأن لكل شيء حكمة منه

وأن رحمة ربي تتلقّفنا من كل جانب كيف لا وقد قال في كتابه العزيز "ورحمتي وسِعت كل شيء"..


عذراً ع الإطالة
مدوّنة تستحق المتابعة
راق لي قلمك...
دامت تدويناتك سكّر ( =

*حنان

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم