اتفرج على نفسك !

( اتفرج على نفسك يالى فرحت كتير فى اللى حصلى وياريتك فكرت تدارى بقى جاى بتندم دلوقتى وحياتك ماتضيع وقتى دا بنارك انا بردت نارى ) مع كلمات اغنية اصالة " اتفرج على نفسك " أحس نفسي في عالم آخر ! عالم لا للفرح فيه عنوان ! أحزان في احزان ! عمر ضائع في توهان ! ونار الهوى تستعر في الاعماق ! ، تجاربي وحياتي تمر من امامي ، لا تبالي ! ولا تسأل عن عنواني ! هل تملكه ؟ اعماقي تغلي ، لم اعد ارى الا الدمع ، قلمي انتهى ! أخاف أن أصنع قلما آخر لي من دمي ! لأنني لم اعد أملك نفسي ! هل أستأذنها ؟ هل ستأذن لي ؟ كنت قد اخمدت سيف الفراق في ...
... قلبي وقتلته ، كنت قد أضعت منظرتي لكي لا أرى العالم ، والآن تأتي اصالة بأغنيتها وتخرج السيف وترمي به على مد البصر ! تلبسني نظارتي ! اصبحت كفارس بلا جواد ، اعيد ترميم حياتي ، على ضوء تفاصيل جديدة ، شكرا لك يا زمن " خزقتني " من قلبي ! شكرا لك يا اصالة صفعتني وايقضتني ! سأبحث عن وردة لعلي اجدها بين بساتين الدنيا ! وعندما ألقاها اقسم لن اتركها ، ولن أقطفها ! سأبقى معها لأرعاها وأجد لها الافضل ! ( الدنيا فلحظة بتتغير واهو جالك يوم تبقى صغير وكفاية كل اللى جرالك ايه جابك ماترد عليا صدقنى خلاص هنت عليا وهسيبك مش هسأل مالك ) !

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم