تستطيع أن ترى الصورة بحجمها الطبيعي بعد الضغط عليها

قرأت مقاطع من الكتاب المقدس ضمن قرائتي لكتاب ( العقل العربي للكاتب محمد الصوياني ) ويُقصد بالكتاب المقدس " التوراة والانجيل " ، رغم ترددي دائما في قراءة مقاطع من هذه الكتب ليس لخوف على عقيدتي لأنني أوقن أنها _ الكتاب المقدس _ ليس سوى خرافات وتحريف ، بل لخوفي من التحريم المسبق من قراءتها ، ولكنني وجدتها ضمن استدلالات الكاتب في كتابة خاصة انه أطلق لسان من نار عليها واستدل بما يناقضها عقلا وعلما فلم استطع ترك القراءة لأنها جزء من الكتاب .



" أركون " ، " أدونيس " " علي حرب " ، وهؤلاء المفكرون العرب الذين يدعون بأن لا شئ فوق النقد ، يتجاهلون ما يضرب المنطق في هذه الكتب التي لم تعد سماوية بل محرفة ، أين أركون من إباحية التوراة ، هو الذي قذف وسب ...
... القران الكريم وخصص نفسه لذالك ، أين هو من التوارة ! وكما يقول الكاتب " أين أركون وحفرياته من التوراة ؟ " فالتوارة كتاب اباحي بحت ، وقد حول نبي الله دواوود عليه السلام الذي وصفة القران الكريم بأنه الذي يصوم يوم ويفطر يوم بأنه جنسي _ لا حول ولا قوة الا بالله _ وانه اغتصب وزنى بامرأة قائد جيشة وعندما حبلت ارسل قائدة وجيشة لمعركة لا نجاة منها مضحيا بجيشة من أجل شهوته !! هكذا يصور التوارة داوود ، أيضا من قصص وأساطير شمشون التي لو حولت لفيلم مرتوني طفولي لما صُدق ! فلا المنطق ولا العقل يستوعب تلك القصص ! منها انه قتل ألف فلسطيني مسلحين بعظم حمار ! وأنه اصطاد 300 بيده العارية فقط 300 سبع في البرية ! غير الامور المخجلة الاخرى !

أريد أن اعرف لماذا يدعي هؤلاء أن لا شئ فوق النقد ويتصدون للقران وأخصص هنا أركون بينما يتغاضون عن خرافات التوراة وجنسيتها ، حيث يستحي رجال الدين ان يذكروا أي شئ منها ثم يدعون أنه كلام الله ! هنا مفارقة عجيبة فعندما يكون كلام الله فلن نخجل من ذكرة ولكنه ليس كلامه بل تحريف .

المرأة في التوراة ، مغتصبة وزانية وتنجس كل شئ حتى لو لمست فراشة لنجستها _ كما يقول الصوياني _ بل أصبحت لعنة كما يصورها التوراة !

لم يدع التوراة أي نبي الا ونجسة فصور سليمان أنه ابن حرام _ استغفر الله من كتابتي هذه _ وصور عيسى كذالك ! بل وتجاوز الى .....

..... تحريف خلف السماوات والارض ، فما أعجبني نقد الكاتب للنص التوراتي لخلق السماوات والارض بالعلم فسقط الزيف وظهر التزييف وأنه ليس كلام الله . وأختم قرائتي عن مصيبة قصة ( شريعة الغيرة ) الموجودة بالتوراة ، نص خطير لا أدري أين عقول العلمانيين في العالم العربي عنه أين مصطلحات أركون عنها وأين قراءات أدونيس التي يغص شعرة بمصطلحات التوراة ، أين سخافات ( علي حرب ) تلك ، هم يتجاهلون ما يعرفون أن لا منطق له ، ويبدأون بالحديث عن القران الذي حتى العلم أثبت أنه كلام من الله ، هل تُملى عليهم أفكارهم ؟ لن أذكر قصة شريعة الغيرة ولكن ابحثوا وستعرفونها ، حقا " مهزلة " ولا أدري هل يوجد الى الان من يعتنق اليهودية بعد تلك الحجج ليست في كتاب ( العقل العربي ) فقط بل في حتى الكتب الاخرى ولو لم توجدالكتب فيكفي العقل لذالك .

1 اضف تعليق:

غير معرف 31 أغسطس 2009 6:56 ص  

هناك تحسس من المسيحية في السعودية ، برأي ما دام الامر يتعلق بدينه فلا بأس ، ولكن لا يحاول نشر أفكاره .

عصبية دينية .....

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم