مازن الرقيب ... ورحل الصديق ، سأنتظرك

http://www.kha6rh.com/f1/air.JPG
3 سنوات مضت منذ تعرفي عليه ، كان من أروع الاصدقاء ممن عرفتهم ، كان ولازال الاخ الذي أأتمنة على أسراري ، الذي اناقشة في قرارات حياتي ، كل خطوة أستشيره أكثر من أي شخص آخر ، كانت بداية تعرفي به في الصف الثاني ثانوي ، ومن سخرية القدر أن بداية تعرفنا كانت ( برتني سبيرز ) ! عندما أستعيد شريط ذكرياتي أتذكر أصدقاء كثار مروا علي ولا زلت اعتبرهم أصدقاء حتى مع بعدهم عني وبرودة العلاقة بيني وبينهم ، ولكن مازن كان من المخلصين ، لم نفترق لأن العالم أصبح قرية ، سافر غفر الله له لأمريكا في بعثة مع أرامكو السعودية ، كنت أريدة ...
... معي في كلية الطب البشري ولكنه اختار مجاله ووفق في ذالك ، لا يسعني الحديث عنه لأنني لو أكملت لأصبحت منافقا عند قرائي ، كنت دائما اعتب عليه من بعض تصرفاته ، ولا أدري من المخطأ أنا أم هو ! ولكننا نغضب من بعض اليوم وغدا يتصل أحدنا ليحدد موعد للقاء مع آخرين ! بكل أريحية ، صدمني اكثر من مرة في أقواله التي لم تزدني سوا وعيا وإيمانا بأنني لست دائما على حق ، استحملني رغم عاداتي السيئة بعض الاوقات ، أتساءل هل لا زال يذكر ( البوفية ) ! و ( ....هو وحده سيفهم ما بين الاقواس .... ) ، سأضل كما انا ثق بذالك ، وسأكون منتظرا إجازتك السنوية ، رغم السنين ، ورغم المسافات ، لا زلت أنت الصديق الذي أفتخر به ، كل سنة عندما آتي الى الخرج قادما من أبها كان اول من أراه ينتظرني بعد وصولي بساعات ، ولكن هذه السنة لن استطيع حتى وداعه ، سأنتظرك اجازتك ، وستجدني بين كتبي أنتظرك ، شكرا لك برتني سبيرز .

2 اضف تعليق:

غير معرف 10 أغسطس، 2009 7:43 م  

اخي يحيى شعوري لا يكاد يصف بشعورك به
ان عيني تدمع
وقلبي يقشعر
وصدى صودته باذني
وابتسامات الوداع بذاكرتي
رحل اخي الذي لم تلده امي
رحل اعز الناس وقرابتا لي
رحل من كان سعادة صدري
افرح بلقياه
واكره وداعه
لا اعرف ماذا اكتب والدمع ينهار على مقلتي
الذي بلل ثيابي
شخص اسمه بقلبي
لا انسى صاحبي
ابوه ابي
واخوه اخي
كم تمنيت وكم وكم كنت الزميل له بالسفر
رحل ولا املك سوى الدعاء له
رحل بديار الغربه يطلب العلم لينفع بلده
لو بيدي
لحقت به
جاء يودعني وابتسمت له لاخفي مدى حزني
رأيت احمرار خذيه وحضنته بكل قوتي
آآآه يازمن غدرتي بي وبمن احب
جلست انظر الى ان غادر وليته لم يغادر
رحل الرفيق وربي معاه
ارجوا الدعاء له بالتوفيق

Metoo Bin Mansour 14 يناير، 2010 1:06 م  

مرحبــا اخوي يحيى الألمعي ..
اسعد الله اوقاتك بكل خير ..
كم انا سعيد بهذه الصدفه ، انا اجد مدونّه تخص صديق لي ..
وتأكد بأن كلامك راح يوصـل لمازن حتى لو كان يعرف عنه ..
فـ أنت خير صديق ، وخير عضيد ..
الله يديم المحبه بينكم يارب ..
ودعواتي لك ولمازن ولجميع الطلاب بالتوفيق ..
Metoo Bin Mansour

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم