ردي في موضوع حواري عن كاميرات الهيئة

http://www.news.gov.kw/files/images/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D8%A8%D8%A9.jpg
الافكار كثيرة لتطوير الهيئة ، ويجب أن نعلم أن الاخطاء أعمال فردية ، فمن الضلم نعميمها على الجهاز بأكمله ، ولكن المشكلة عندما تتحول الاخطاء الى ظاهرة اخطاء ! بنظرهم ليست خطأ بل دعوة ! وهذه مصيبة فالجهاز يحركة فكر " رقابي " وليس فكر " دعوي " ، فالرسول أبدا لم يكن يراقب أصحابة ، فأغلب تصرفات رجالات الهيئة تدل على أنهم جنود أكثر منهم اصلاحيون ! لطالما قلت لا يجب ان يتولى الدعوة الا ...
... شخص عاقل متزن واع متعلم ، فالدعوة أخطر سلاح ، وقد لاحظنا نجاحها للبعض ( بالاسلوب ) ، ولاحظنا سوء التصرف من جهة أخرى ، لا اعتقد أننا سنكون أفضل منهم فكرا ، فهم منبعهم القران وهو مرجعهم ، ولكن هناك خلل يجعل " بعضهم " لا يتقبلون الاقتراحات والنقد والا لكان الامر رائعا بالتعاون معا ، ولكن بنظرهم المثقفون مشكلة المجتمع وأن لديهم فكر تحريري وتغريبي ! والمثقف يرى أن الهيئة أناس منغلقون يدعون بأسلوب رقابي لا دعوي _ بفتح الدال _ وهم مقبلون على ازمات لأنهم يتصادمون مع المجتمع _ المتعلم منهم وهم كثير _ مباشرة ، ومن كلا الطرفين يأتي الصدام فالتكبر فعدم الاستماع من الطرفين ككل ، وهنا تأتي الازمة ، يجب أن نتوحد ، يجب أن يتحد كل طرف ، لكي لا نجعل للحاقدين والمتربصين بالاسلام أي فرصة ، ( الاحادية الفكرية . وأزمة مصطلحات ) هي الخلاصة .

1 اضف تعليق:

غير معرف 18 يونيو، 2009 9:14 م  

كلام رائع متزن ...
نقد هادف بناء ...
كلمات حمراء تعني((قفوا وانتبهوا للمعنى ))
ولكن اود أن ادلي بدلوي واقول:
أنا من المؤيدين لكاميرات الهيئه..لماذا ؟؟؟
لأن هذه الكاميرات يشرف عليها أناس واعين متزنين ولا يحكمون على المشتبه به الا بعد تحسب ودرايه بماذا يفعل..
ليس غلى الشك..
ايضا تقلل الأحتكاك مع رجال الحسبه والمجتمع..
هذا رأيي حول الموضوع
دمتم
أحمد آل زايد

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم