أوباما وخطابة من مصر للعرب ،، على خلفية الخطاب

http://arabic.cnn.com/2009/middle_east/5/13/cairo.obana/t1.obama.gi.jpg_-1_-1.jpg


هذا التأصيل الثقافي الذي يعمله الرئيس الامريكي أوباما المتمثل في خطابة التاريخي بمصر قبل أيام من شأنة أن يخلق مشاكل كثيرة ، خاصة أن أوباما جاء للحكم رغم أنف البعض ، فهو يؤصل أن لا مشكلة مع الاسلام ولا مشكلة في العرب وكما قال أن ابراهام لينكولن كان من ضمن مقتنياته ومكتبتة القران ! صدقوني لن يقتنع الشعب الامريكي بخطابة ولو ان هناك القليل ، انظر الى قتال اوباما من أجل اغلاق غوانتانامو ولا ...
... زال صراعة مستمر حتى لو أعلن الاغلاق ، ما يفعلة محاولة وهي كأي محاولة ناجحة أو فاشلة وبم أن الاعلام الامريكي بيد اليهود فهي شبة ناجحة وشبة فاشلة ، ولكن لو استمر أوباما فترة رئاسته بأكملها بهذا النهج فأضن بل أجزم أنه سيعمل تغييرا جذريا بمفاهيم العقل الامريكي ،حاورت مع صديق يدرس بأمريكا بعض الامريكيين على الفيس بوك على خلفية الخطاب ، والاغلبية صدموا بالخطاب والبعض اقتنع وهم العاقلون ، يعجبني في العقل الامريكي استيعابة لما يرى أنه الصح ، لأن عقلية الشعب الامريكي ليست عقائدية بل بريغماتية تبحث عن الحلول الافضل والاوسط ، ولكن المشكلة هناك أن وسائل التشوية التي تُقاد _ غالبا _ من اليهود تضلل أصل الاسلام والدين ، لا زال هناك ظلام على العقل الامريكي لن يزول بوجود الاعلام المضاد للدين ، فالنستفد من أوباما ( الخطابة و الشجاعة ) فلو خرجنا بهذه منه لكفتنا .

0 اضف تعليق:

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم