http://blogs-static.maktoob.com/userFiles/c/h/chadwo_eljirrah/images/letter.jpg


ومع نهاية شهر مايو ، شهر ثقيل وعنيف بأحداثه ، شهد ابتعادي أكثر من مرة من ساحة ( الروقان ) فيه الجميل والسئ ، وبالتأكيد شهدته مدونتي بعنف أكثر مني ، شهدته بهجومات كثيرة ، وبأحداث مثيرة ، أذكر أنني في هذا الشهر دونت تدوينات أقل من المستوى لظروفي ، أتتني رسائل بالايميل ، وحتى على الجوال تطلبني أن أدون باستمرار _ أحبكم يامن تطالبوني بالمزيد _ أوقن أن هناك من يقرأ لي ولذالك دائما ما أحاول أن أترك أحد أوتار روحي على أي نص أكتبه ذكرى لهم ! ، بصراحة ...
... ما يجعلني لا أدون في أغلب الايام هو قله التعليقات التي شهدتها المدونة لهذا الشهر باستثناء تدوينة ( عمر جديد ميلادي ) ، أي كاتب ينتظر آراء قراءه حول ما يكتب وأنا كواحد منهم أنتظر التعلقيات على اي تدوينة لي وعندما تقل التعلقات وتصل لتعليق واحد على كل 4 تدوينات يصيبني بالألم ، ويجعلني أقلل مجهودي ، لا إراديا ، في هذا الشهر شهدت تدوينات لي هجوما بالخفاؤ على الايميل ومنها : ( الآيام الفيروزية ( الحلقة الثامنة ) : لا شئ معي سوى كلمات ! ) ولا ادري عن السبب فهذا رأي شخصي ، ومن هاجمني تحجج بالقدم وقال أن هناك من هو حاليا أفضل واسمعوا معي من رشحوه وهو : رابح صقر ! اعذورني لما سأقوله الآن ( اللعنة ) ! ، وايضا تدوينة : ( قضية رفع صوت مكبرات الصوت بالمساجد ! ) اريد يا سادتي أن تركزوا على شئ هناك فرق بين أن يكون الصوت يصل لأبعد مدى ومزعج ولا تميز الحروف والكلمات وأن يصل الصوت أيضا لأبعد مدى ولكن مع تمييز ما يُقال وروعة الصوت هذا يوضح ويختصر ما اريد قوله ، في هذا الشهر أيضا طالبت بوجود أكثر من " ناقد فقط " من زواري لأنني ارد النقد الهادف لا التلميع تحية مع الشكر لناقد ولكل من أهدى حروفي ولو نظرة ، أخيرا لا زال الصراع مستمرا بالردود بين أحد الزوار ، والجميلة بحروفها " جمانة " في التدونية (هنا ) التي أحب أن أشكرها من هنا على مساندتها لي في جميع محطاتي منذ 3 سنوات ، كما احب أن اعتذر لسادتي القراء عن تدوينة ( عاجل : بخصوص المقابلة مع مدير فرع جامعة الملك سعود بالخرج ) بعد تعثر الموضوع بظروف الجريدة وأيضا بظروفي ولا زالت محاولاتي مستمرة ولكن عندما أتفرغ ينشغلوا وعندما أنشغل يتفرغوا لذا فأفضل حل أن يذهب لها أحد المراسلين غيري وسأبلغه بكل ما اريد _ إن لم نتلاقى في نقطة _ ، وشكرا لكل من أهدى حروفي في هذا الشهر بزيارة وبمشاهدة .

1 اضف تعليق:

غير معرف 1 يونيو، 2009 12:39 ص  

عذرا ولكن هذا هو الواقع حاليا ........
جميع من يعرف يحي ومن يرتبط بهم بصلة الدم يعتقدون بأنه لازال طفلا صغيرا (أحسنت ، رائع ، جميل ، ماأجمل ما تكتب ) وهكذا ، وحتي لو كان هناك خطأ يغضون عنه البصر وبإبتسامة ماأحلاك ،،، صحيح أن التشجيع من الامور الضرورية ويحتاجها كل شخص حتى يتقدم ويجتهد أكثر ولكن إذا زاد عن حده ولا يدعو للممدوح إلى التقدم فلا يعتبر تشجيع أو ثواب خصوصا عند يكون من أقرب الناس إليك ،وإذا أنتقد قالو هذا حسد وغيره خوفا عليه ، أطلقو أسره فقد أصبح شاب يتقبل النقد الهادف الغير جارح المدفوع إلى التقدم .
أو ممكن يكون من حوله لا يجيدون أسلوب الكتابة الراقية الجميلة لهذا يكتبون بالخفاء ، أوالبعض الآخر يكتب بأسلوب التفكير المحدود (الطفولي)
هذا هو الواقع الحاليا لمن حولك وممن ترتبط بهم معاك معاك ضدك ضدك ( هل لديكم رأي أخر .......لاأعتقد)
.......................... ناقد فقط
(هناك ملاحظات على تدويناتك السابقة لي رجوع لها بإذن الله )

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم