فضيلة السويسي وتركي الدخيل وابحار ضد التيار

 
عند متابعتي لبرنامج " ضد التيار " قبل قليل على روتانتا موسيقى مع المذيعة المقدمة فضيلة السويسي والضيف الاعلامي الكبير تركي الدخيل لم استطع مقاومة عمل تحليل لها خاصة أن اراء الدخيل اعجبتني جدا * في هذه الحلقة تطرقا لكثير من الامور ومنها اوباما وامريكا الجديدة وكما قال الدخيل ( الضيف ) : 
ان امريكا لن تتغير تجاه العرب فسياساتها الخارجية ثابته وأنا اضيف : لا يجب ان نتعلق بأوباما لكي لا نصفع ونركل لأن الكونغرس هو المتحكم في كل شئ والرئيس واجهه فقط ! وتطرقا ايظا الى الرئيس الليبي وكما قال الدخيل انه ذا ...
...دعابة وسخرية في اوقات عصيبة وهذا جيد للترفيه فالسخرية فن وأنا اضيف انني حقا احترم الصريح والجرئ في زمن التلميع ولكن هناك حدود لكل شئ * وتطرقا الجميلين فضيلة وتركي عن لبنان والازمة وحزب الله ونزع السلاح وأبدى الدخيل رأيه وهو أنه مع نزع سلام حزب الله فالسلاح لا يجب ان يكون الا للدولة * السينما وتطرقا على هذا الوتر الحساس لا يوجد منطق لمنع السينما بالسعودية لأن هناك قنوات فضائية ومحلات فيديو ما الذي لا يسمح به ؟ فامنعوا السينما الفيديوهية اولا نفس كلامي الذي قلته من قبل لا جديد واضيف ان السينما لو كانت كما نراه الان فأفلام سخيفة كمناحي " وطقتها " لا نريد فالقنوات افضل **عبارات لافته في الحوار من الدخيل ** ميزة العمل الاعلامي انه لا يتوقف عند نهاية برناج معين ، كنت اتمنى ان اجلس صدام حسين في اضاءات ، ضد سياسة صفر بالمئة او مئة بالمئة ، المؤمن الذي يعيش مع الناس ويصبر على اذاهم خير ممن لا يجلس معهم ، اتمنى ان يصدر تشريع يمنع زواج الصغار ، نحن ننشغل بالوسائل عن الاهداف ، الاشكالات يتحدث بها في كل مكان المدارس الجامعات وكل مكان لماذا تمنع من التلفزيون ، التلفزيون ليس منبر لخطبة الجمعة ، اعجب من بعض الاراء التي تريد لون واحدا فقط من اطباق الفاكهه ، لدينا الخيارات لماذا تمنع لك الخيار افعل ما تريد او لا تفعل

1 اضف تعليق:

غير معرف 28 سبتمبر، 2010 8:48 م  

اين اجد هذه الحلقه ؟؟

إرسال تعليق

عن المساحة


مساحة للفكر والروح لنتنفس أكثر ، نتوضأ بالحروق على الغسق ، ونقلب الأوراق نبحث عن ذكرى هربا من أرق ، هن حروفي ، بنات أفكاري .. ولسن نقيات !

أنا

صورتي
نجدي الهوى جنوبي الحشى, الرياض, Saudi Arabia
كاتب سعودي في جريدة الوطن والشرق والحياة ، وطالب طب ومدون حالم ، ليست معقد كبيانو أو عود أو كمان يصعب فهمهم ، أنا إنسان بسيط مزمار ودُف ، ابن ماء السماء ، ابن النآي والقلم